.
.
.
.

كارثة بحارة روس.. مقتل 14 وبوتين يلتقي وزير دفاعه

نشر في: آخر تحديث:

نقلت وكالة الإعلام الروسية عن الكرملين قوله الثلاثاء إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيلتقي بعد وقت قصير مع وزير الدفاع سيرغي شويغو، بعد مقتل 14 بحاراً على متن غواصة أبحاث بسبب اندلاع حريق أثناء إجرائهم مسحاً لقاع البحر.

ولم يذكر الكرملين سبباً لعقد هذا الاجتماع المرتقب.

ولقي 14 شخصاً على متن غواصة أبحاث تابعة لوزارة الدفاع الروسية حتفهم بعد اندلاع حريق أثناء إجرائهم مسحاً لقاع البحر، وفق ما نقلت وكالات أنباء روسية عن وزارة الدفاع ووقع الحادث، الاثنين، وتم إخماد الحريق.

ونقلت وكالات إنترفاكس والإعلام الروسية وتاس عن الوزارة قولها، إن الغواصة موجودة الآن بقاعدة الأسطول الشمالي الروسي في سيفيرومورسك على بحر بارنتس، وإن تحقيقاً بدأ لمعرفة سبب الحريق.

كما نقلت إنترفاكس عن بيان للوزارة قولها: "في الأول من يوليو شب حريق على متن غواصة أبحاث علمية كانت تدرس البيئة البحرية... نيابة عن البحرية الروسية في المياه الإقليمية الروسية".

وذكر البيان: "لقي 14 غواصاً حتفهم نتيجة لاستنشاق الغاز، ولا يزال العمل جارياً لتحديد سبب وقوع الحادث. ويجري القائد العام للبحرية هذا التحقيق".

ولم يحدد البيان، بحسب وكالات الأنباء، نوع أو طراز الغواصة.

وكانت الغواصة الروسية كورسك، التي تعمل بالطاقة النووية، قد غرقت بقاع بحر بارنتس في أغسطس/آب 2000 بعد وقوع انفجارين في مقدمتها، ما أدى إلى مقتل كل من كانوا على متنها وعددهم 118 شخصاً.