.
.
.
.

4 قتلى في احتجاجات للمطالبة بتكوين منطقة جديدة في إثيوبيا

نشر في: آخر تحديث:

قتل 4 أشخاص بالرصاص في منطقة أواسا جنوب إثيوبيا، حيث تظاهر أفراد من أقلية سيداما للمطالبة بتكوين منطقة إدارية جديدة، وفق ما أفاد الجمعة مدير أهم مستشفيات المدينة.

وقال المدير زيناو سيرنيسو "هناك أربعة قتلى هم ثلاثة رجال وامرأة".

وتوفي اثنان منهم لدى وصولهما إلى المستشفى الخميس، في حين توفي آخران بعد نقلهما إلى المستشفى وتوفيت المرأة الجمعة، بحسب المصدر ذاته.

وأوضح أن أحد الضحايا قتل برصاصة في الرأس وآخر برصاصة في البطن.

ويتهم ناشطون من أقلية سيداما قوات الأمن بإطلاق النار الخميس على متظاهرين كانوا أشعلوا اطارات مطاطية ورشقوا قوى الأمن بالحجارة وسدوا بعض الطرق.

ويحاول أفراد أقلية سيداما منذ سنوات مغادرة منطقة "أمم وقوميات وشعوب الجنوب" الواقعة جنوب منطقة أديس أبابا.

وكانوا يتوقعون أن يعلن قادتهم الخميس بشكل أحادي عن استحداث منطقة جديدة. لكن المتحدث باسم أكبر أحزاب الأقلية أعلن الخميس أن الحزب قبل بتنظيم استفتاء اقترحته السلطات الانتخابية لنهاية العام.

وتمثل مشكلة سيداما آخر القضايا التي يواجهها رئيس الحكومة أبي أحمد العازم على إصلاح وضع البلاد بعد عقود من الحكم الاستبدادي. وهو يواجه موجة عنف سياسي وإثني في ثاني أكثر دول إفريقيا سكانا ويضم أكثر من 80 إثنية.

وإثيوبيا مقسمة إلى تسع مناطق ذاتية الحكم، وينص الدستور على أن تنظم السلطات استفتاء لكل مجموعة إثنية ترغب في تشكيل كيان جديد في العام الذي يلي تقديم الطلب.