.
.
.
.

تركيا: ضبطنا 6000 مهاجر بينهم سوريون واحتجزناهم في مخيمات

نشر في: آخر تحديث:

أعلن وزير الداخلية التركي سليمان سويلو أن الحملة على اللاجئين والمهاجرين غير المسجلين في إسطنبول قامت بضبط أكثر من 6000 حالة بينهم سوريون، خلال الأسبوعين الماضيين، مضيفاً أنه تم نقلهم للاحتجاز في مخيمات اللاجئين، وفقًا لموقع "Turkish Minute".

هذا وسادت حالة من القلق في الأيام الأخيرة بشأن التقارير، التي تفيد بأن مئات اللاجئين السوريين تم ترحيلهم إلى سوريا، بعد إجبارهم على التوقيع على إقرارات باللغة التركية، لم يتمكنوا من فهم محتواها.

وقال سويلو في تصريحات لمحطة "NTV" أمس الأربعاء: "إننا نقوم بتنفيذ عملية منذ 12 يوليو... وتم إلقاء القبض على 6122 شخصًا في إسطنبول، بينهم 2600 أفغاني، وحوالي 1000 سوري".

اختيار طوعي للعودة

ونفى الوزير التركي ترحيل السوريين غير المسجلين، قائلا: "عندما نقبض على السوريين غير المسجلين، يتم إرسالهم إلى مخيمات اللاجئين (الواقعة في مقاطعة هاتاي الحدودية التركية)". لكنّ المسؤول التركي أشار إلى أن بعض السوريين اختاروا "طوعًا" العودة إلى مناطق في سوريا خفت فيها حدة القتال.

وتأوي تركيا أكثر من 3.5 مليون لاجئ سوري، وهو أعلى رقم في العالم. ويحمل معظم اللاجئين السوريين تصاريح "حماية مؤقتة" ولكنها تفرض قيودا تقصر إقامتهم على المقاطعات، التي سجلوا فيها لأول مرة.

حملات تضييق مفاجئة

وفي 18 يوليو، أعلنت مديرية إدارة الهجرة بوزارة الداخلية في بيان، أنه من غير القانوني للاجئين الذين يحملون تصاريح حماية البقاء في مقاطعات غير تلك التي تم تسجيلهم فيها. وقال البيان إن أي انتهاكات لهذه القاعدة سوف تعرض المخالفين للعقاب، الذي قد يصل إلى حد إلغاء التصاريح. وتستهدف الحملة الحالية، اللاجئين السوريين الذين يعيشون في إسطنبول دون تصريح بالبقاء في المدينة.