.
.
.
.

مقتل وإصابة 27 بينهم مرشح لنائب الرئيس بانفجار في كابول

نشر في: آخر تحديث:

قال مسؤولون في أفغانستان إن انفجاراً قوياً هزَّ وسط العاصمة كابول اليوم الأحد (28 يوليو/تموز)، مما أدى إصابة المرشح لمنصب نائب الرئيس في الانتخابات المقبلة ومقتل ما لا يقل عن شخصين.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية، نصرت رحيمي، إن ما لا يقل عن 25 مدنياً أصيبوا في الانفجار الذي وقع على طريق قرب جامعة غالب الخاصة وساحة الشهداء عند مفترق طرق.

وأضاف رحيمي أن مسلحين دخلوا مبنى الجامعة بعد الانفجار مباشرة واستهدفوا مكتب المرشح لمنصب نائب الرئيس أمر الله صالح. وأُصيب صالح بشظية قبل نقله من مكتبه المجاور للجامعة.

وأظهرت صورتان نشرهما مسؤول حكومي صالح وهو يجلس والدماء تغطي ذراعه اليمنى، بينما كان الحراس يحيطون به.

ويترشح صالح مع الرئيس أشرف غني، ومن المقرر أن يطلقا الحملة الانتخابية مع ما يزيد على عشرة سياسيين أفغان اليوم الأحد.

وقال غني على تويتر "شقيقي وابن التراب الأفغاني المخلص والمرشح لمنصب النائب الأول للرئيس في فريقي الانتخابي أمر الله صالح نجا من هجوم معقد شنه أعداء الدولة. نشعر بالارتياح ونشكر الله أن الهجوم قد فشل".

وقال الشاهد إيجاز مالك "إنه هجوم مباشر على مكاتب حزب روند سبز. سمعت ثلاثة انفجارات ثم إطلاق عيارات نارية".

ولم تتبنَّ أي جهة حتى الآن الهجوم، سواء حركة طالبان أو الفرع الأفغاني لتنظيم داعش.

وأظهرت صور بثت على مواقع التواصل الاجتماعي سحابة من الدخان الأسود تغطي المدينة إثر انفجار سيارة مفخخة.

كما كشف فيديو فرار أشخاص من محيط مكان الانفجار وسط غبار كثيف.

وافتتحت، الأحد، في أفغانستان حملة الانتخابات الرئاسية المقررة في 28 أيلول/سبتمبر، وعقد الرئيس أشرف غني وأبرز منافسيه رئيس الحكومة، عبدالله عبدالله، أولى تجمعاتهما الانتخابية في كابول.

وكان أمر الله صالح يقف إلى جانب غني الذي أكد أن "السلام" وشيك مع قرب إجراء مفاوضات مع طالبان.