.
.
.
.

دعوات لألمانيا للمشاركة في قوة حماية الملاحة بمضيق هرمز

نشر في: آخر تحديث:

دعا رئيس مؤتمر ميونيخ للأمن، فولفغانغ إيشينغار، الحكومة الألمانية للاستجابة لدعوة بريطانيا لتشكيل قوة عسكرية لحماية الملاحة بمضيق هرمز، على خلفية تزايد التهديدات الإيرانية.

وقال إيشينغار، في حوار مع صحيفة "فيلت أم زونتاغ" الأسبوعية، الأحد: "لا توجد بلاد في العالم رهينة بسلامة حركة الملاحة العالمية، كما هو الشأن بالنسبة لألمانيا، كإحدى أكبر الدول المصدرة في العالم".

وتابع: "لهذا على الحكومة الألمانية المشاركة في البعثة الأوروبية لحماية حركة الملاحة في هرمز".

كما شدد على أن "إيران تضع الغرب أمام مستويين من التحديات، الأول دبلوماسي والآخر أمني. فمن جهة هناك محاولات أوروبية حثيثة لإنقاذ الاتفاق النووي بعد نحو عام من خروج الولايات المتحدة منه وتراجع طهران من بعض من التزاماته. ومن جهة أخرى على الأوروبيين حماية مصالحهم ومنع أي تطورات في مضيق هرمز قد تكون خارجة عن السيطرة".

واعتبر إيشينغار، سفير ألمانيا سابقاً في الولايات المتحدة، أن "تشكيل قوة أوروبية لحماية الملاحة بمضيق هرمز، هي أيضاً رسالة واضحة لرئيس الوزراء البريطاني الجديد، بوريس جونسون، أحد كبار دعاة بريكست، بأنه لا يمكن أن تكون أوروبا دون نفع مثلما يدعي، خاصة أن "الجيش البريطاني لا يمكنه حماية سفن بلاده في مضيق هرمز لوحده"، حسب تعبيره.

وكان وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، قد قال في تصريحات الجمعة، إن بلاده ستتخذ قراراً بشأن المشاركة في مهمة بحرية بقيادة أوروبية بمجرد حصولها على مزيد من الإيضاحات.

وشدد ماس على أنه "ينبغي أن يكون لأي تصرفات تتعلق بمضيق هرمز طابع أوروبي"، مشيراً في ذات الوقت إلى أن بلاده لن تشارك في استراتيجية "أقصى الضغوط" الأميركية ضد إيران.

وبدأت بريطانيا بمرافقة جميع السفن التي ترفع علمها عبر مضيق هرمز، وذلك من خلال فرقاطة مونتروز.