ارتفاع قتلى الاحتجاجات لـ8 بالسودان.. وتحقيق رسمي

نشر في: آخر تحديث:

قررت لجنة أمن ولاية شمال كردفان تعليق الدراسة بمرحلتي الأساس والثانوي لجميع مدارس الولاية بعد ارتفاع عدد قتلى الاحتجاجات في مدينة الأبيض إلى 8 قتلى.

وقد ناقشت اللجنة خلال اجتماعها برئاسة اللواء الركن الصادق الطيب عبدالله والي ولاية شمال كردفان المكلف رئيس لجنة أمن الولاية اليوم أحداثا مؤسفة جرت صباح اليوم الاثنين بمدينة الأبيض.

وتشير (سونا) إلى أن قرار تعليق الدراسة يأتي حفاظا على أرواح الطلاب والمواطنين والممتلكات العامة والخاصة وتم التعليق لحين إشعار آخر.

وقال والي شمال كردفان لـ"العربية" لقد شكلنا لجنة لتقصي الحقائق ولا نستطيع الآن تحديد من أطلق النار حيث لم تكن هناك قوات أمنية في منطقة سوق الأبيض حيث قتل المتظاهرون.

وأكد والي شمال كردفان أن الوضع مستتب حاليا في مدينة الأبيض مشيرا إلى أن الاحتجاجات في الأبيض تطورت وأصبحت هناك أعمال شغب وشكلنا لجنة لتقصي الحقائق ولا نستطيع تحديد من أطلق النار على المحتجين.

وكانت لجنة الأطباء المركزية في السودان قد أعلنت على صفحتها على "فيسبوك" أن قتلى تظاهرات مدينة الأبيض وسط السودان ارتفع إلى 5 قتلى.

وترجح مصادر طبية سودانية ارتفاع هذا العدد نسبة للإصابات البالغة والخطيرة وسط المتظاهرين أغلبهم من طلاب الثانويات.

عملية كولومبيا

وكان رئيس لجنة التحقيق بفض الاعتصام في السودان، فتح الرحمن سعيد، قد أعلن السبت، أن أفراداً من القوات المنفذة لعملية كولومبيا أطلقوا النار على المعتصمين والذي رفضته بعض القوى الثورية السودانية.

وقال رئيس اللجنة إن النائب العام خاطب المجلس العسكري، وطلب منه محضر تحقيق اللجنة المشكلة من قبله.

وأكد أن ملثمين كانوا يطلقون النار من ساحة الاعتصام، وسمت لجنة التحقيق بالأحرف الأولى الضباط المسؤولين عن أحداث فضّ الاعتصام.

وقال إن منطقة كولومبيا شهدت مظاهر خارجة عن القانون، مؤكداً أن بعض المتفلتين استغلوا التجمع السلمي للمعتصمين.

وأضاف أن لجنة التحقيق اتبعت أسلوب التحقيق الاستقصائي، مؤكداً أن اللجنة حرصت على تطبيق المعايير الدولية في التحقيقات.

وقال إن لجنة التحقيق تحصلت على الخطة العسكرية الأولوية لنظافة منطقة كولومبيا، لافتاً إلى الحصول على 29 مستنداً بينهم تقرير فني عن معاينة مكاني الاعتصام وكولومبيا.

وأشار فتح الرحمن سعيد إلى أن لجنة التحقيق استمعت إلى 59 شاهداً، وأن اللجنة اعتمدت في تحديد عدد المتوفين والمصابين على سجلات المشارح والشرطة.

وكشف عن أن لجنة التحقيق تحصلت على سي دي عن مكان الاعتصام من أحد الشهود المعتصمين.

وحددت اللجنة ضابطين أحدهما برتبة لواء والآخر برتبة عميد بوصفهما مَنْ قاما بإعطاء أوامر وتحريك قوة مكافحة الشغب التابعة للدعم السريع إلى منطقة الاعتصام، وذلك دون وجود أي تعليمات ودون أن يكون لهما أي تكليف بالمشاركة في تنظيف منطقة كولومبيا. وذكرت أنهما قادا القوة من معسكر الصالحة وأدخلاها إلى منطقة الاعتصام لتعتدي على المعتصمين. كما كشفت اللجنة أن ضابطاً آخر برتبة مقدم شارك أيضاً بقواته في الدخول لمنطقة الاعتصام.

ووجهت النيابة اتهامات لسبعة ضباط أحدهم برتبة لواء، واثنين برتبة عميد وواحد برتبة عقيد ومقدم وآخرين برتبة رائد وسابع برتبة رقيب، تحت طائلة المادة 186 من القانون الجنائي (الجرائم ضد الإنسانية)، وتم ضمهم كمتهمين أساسيين في الدعوى، مع استمرار الدعاوى المرفوعة في النيابات الأخرى، وفق مواقع محلية.