.
.
.
.

بعد خرق جديد لوقف النار.. باكستان تحتج لدى الهند

نشر في: آخر تحديث:

استدعت وزارة الخارجية الباكستانية نائب السفير الهندي لدى إسلام آباد، غوراف أهلوليا، للتنديد بما وصفه بيان الخارجية بـ"انتهاك قوات الاحتلال الهندي لاتفاق وقف إطلاق النار غير المبرر على طول خط السيطرة الفاصل في كشمير المتنازع عليها بين البلدين يوم أمس الموافق 30 يوليو 2019".

ووفق البيان، فقد طالت خروقات القوات الهندية على خط السيطرة قطاعات دانه ودادنيال وجوره وليبا وشاردوت وشاهكوت، وأسفرت عن مقتل مدني وجرح 9 آخرين، بينهم نساء وأطفال.

واتهم بيان الخارجية الباكستانية "القوات الهندية بتعمد استهداف المناطق المأهولة بالسكان على طول خط السيطرة والحدود المتاخمة بقذائف الهاون الثقيلة والأسلحة الآلية والذي لا يزال مستمراً"، مضيفاً أن ما وصفه بالتصعيد الخطير وغير المسبوق لانتهاك اتفاق وقف إطلاق النار من قبل الهند مستمر منذ عام 2017، حيث بلغ عدد الانتهاكات الهندية 1970 خرقاً لوقف النار.

وأكد البيان أن "الاستهداف المتعمد للمناطق المأهولة بالسكان المدنيين أمر مؤسف ويتنافى مع الكرامة الإنسانية وحقوق الإنسان والقوانين الدولية"، معتبراً أن "الانتهاكات الهندية تشكل تهديداً للسلم والأمن الإقليميين وقد تؤدي إلى عواقب غير مدروسة استراتيجياً".

وجددت الخارجية الباكستانية حث الجانب الهندي على احترام اتفاق وقف النار الموقع عليه بين البلدين عام 2003، والتحقيق في الانتهاكات الحالية والسابقة لوقف النار.

كذلك طالبت إسلام آباد نيودلهي بأن تأمر قواتها باحترام وقف النار نصاً وروحاً، وتحافظ على السلم على طول خط السيطرة والحدود المتاخمة لكشمير، كما حثت الهند على السماح لبعثة مراقبي الأمم المتحدة في الهند وباكستان للقيام بمهمتها المكلفة بها بحسب قرارات مجلس الأمن الدولي، وفق البيان.

من جانبه، ذكر الجيش الباكستاني في بيان له أن القوات ردت بشكل فعال على الخروفات الهندية باستهداف المواقع التي تقوم بإطلاق النار وتدميرها، لافتاً إلى ورود أنباء عن مقتل 3 جنود هنود وإصابة آخرين.