.
.
.
.

معاهدة القوى النووية تنتهي الجمعة..العالم بلا مكابح حرب

نشر في: آخر تحديث:

عبر أنطونيو غوتيريس، الأمين العام للأمم المتحدة، عن قلقه من زيادة التوتر بين الدول المسلحة نوويا، وحذر، الخميس، من أن "العالم سيفقد مكابح لا تقدر بثمن للحرب النووية" بانتهاء العمل بمعاهدة القوى النووية متوسطة المدى، الجمعة.

وقال غوتيريس للصحافيين: "هذا سيؤدي على الأرجح لزيادة التهديد الذي تشكله الصواريخ الباليستية بدلا من أن يقلله. وبغض النظر عن مآل ذلك الأمر، على كل الأطراف تجنب التطورات المزعزعة للاستقرار والسعي بشكل عاجل للتوصل لاتفاق بشأن مسار جديد مشترك للحد من انتشار الأسلحة عالميا".

ومن المقرر أن تنسحب الولايات المتحدة من المعاهدة في الثاني من أغسطس/آب إلا إذا اتخذت روسيا قرارا في اللحظة الأخيرة لتدمير صاروخ جديد متوسط المدى يقول حلف شمال الأطلسي (ناتو) إنه ينتهك المعاهدة، ويدفع واشنطن للإعلان عن ضرورة تطوير رؤوس حربية لردع موسكو. وتقول روسيا إنها ملتزمة بالكامل ببنود المعاهدة.

وأضاف غوتيريس "أحث الولايات المتحدة والاتحاد الروسي بقوة على تمديد ما يسمى بمعاهدة نيو ستارت لتوفير الاستقرار وإتاحة وقت للتفاوض على إجراءات مقبلة للحد من انتشار الأسلحة".