الإعلام الصيني: النزعات الانفصالية في هونغ كونغ ستُسحق

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

قالت وسائل الإعلام الرسمية بالصين، اليوم الاثنين، إن هونغ كونغ جزء لا يتجزأ من الصين، وإن أي شكل من النزعات الانفصالية "سيسحق"، وذلك بعد يوم واحد من تجمع المتظاهرين عند القنصلية الأميركية طلباً للمساعدة في تحقيق الديمقراطية بالمدينة.

وقالت صحيفة "تشاينا ديلي" إن تجمع يوم الأحد في هونغ كونغ دليل على أن قوى خارجية تقف وراء الاحتجاجات التي بدأت في منتصف يونيو/حزيران، ونبّهت المتظاهرين إلى ضرورة أن "يكفوا عن اختبار صبر الحكومة المركزية".

واتهم المسؤولون الصينيون قوى خارجية بمحاولة إلحاق ضرر ببكين من خلال إثارة الفوضى في هونغ كونغ بسبب مشروع قانون لا يحظى بشعبية كان سيسمح بمحاكمة المشتبه بهم في المحاكم التي يسيطر عليها الحزب الشيوعي بالصين.

وتحول الغضب من مشروع القانون إلى احتجاجات عنيفة أحياناً تطالب بقدر أكبر من الحرية لهونغ كونغ التي عادت إلى حكم الصين عام 1997 بموجب صيغة "بلد واحد ونظامين".

وقالت "تشاينا ديلي" في مقال افتتاحي إن "هونغ كونغ جزء لا يتجزأ من الصين، وهذه هي خلاصة القول التي يجب ألا يتحداها أحد سواء المتظاهرين أو القوى الخارجية التي تلعب أدوارا قذرة".

وتابعت: "المظاهرات في هونغ كونغ لا تتعلق بالحقوق أو الديمقراطية. إنها نتيجة التدخل الخارجي. وحتى لا يساء تفسير ضبط الحكومة المركزية نفسها على أنه ضعف، فليكن معلوماً أن أي شكل من التوجهات الانفصالية سيُسحق".

من جهتها، كتبت وكالة أنباء الصين الجديدة "شينخوا" في تعليق منفصل أنه لا بد من تأكيد سيادة القانون، وإن هونغ كونغ قد تدفع ثمناً أكبر إذا استمر الوضع الراهن.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.