"ذريعة غولن" متواصلة.. تركيا تعتقل 223 عسكرياً

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

قالت وسائل إعلام رسمية إن تركيا أمرت بإلقاء القبض على 223 عسكرياً في الخدمة بأنحاء البلاد وجمهورية شمال قبرص التركية، للاشتباه في صلتهم بشبكة تتهمها أنقرة بتدبير محاولة انقلاب عام 2016، لكن جماعات حقوقية تقول إن هذه "ذريعة" لقمع المعارضة.

وقالت محطة (تي.آر.تي خبر) إن السلطات تسعى للقبض على المشتبه بهم في 49 إقليماً تركياً وفي شمال قبرص. وأضافت أن من بين هؤلاء 100 من الجيش و41 من القوات الجوية و32 من البحرية.

مادة اعلانية

وتتهم أنقرة فتح الله غولن، الذي يعيش بمدينة بنسلفانيا الأميركية منذ عام 1999، بأنه العقل المدبر للمحاولة الفاشلة يوم 15 يوليو 2016. لكن غولن ينفي أي دور له في الأمر.

وفي إطار إجراءات تطهير مستمرة منذ محاولة الانقلاب قبل ثلاث سنوات، سجنت تركيا أكثر من 77 ألفاً إلى حين محاكمتهم كما أقالت أو أوقفت عن العمل نحو 150 ألفاً من الموظفين المدنيين وأفراد الجيش وغيرهم.

وينتقد حلفاء تركيا في الغرب وجماعات حقوقية نطاق هذه الإجراءات قائلين إن الرئيس رجب طيب أردوغان يتخذ من محاولة الانقلاب "ذريعة" لسحق المعارضة.

ودافعت تركيا عن إجراءاتها بوصفها "رداً ضرورياً على حجم التهديد الأمني" الذي يواجهها وتعهدت بالقضاء على شبكة غولن.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.