.
.
.
.

الأمم المتحدة: الروهينغا مهددون جديا بـ"الإبادة" ببورما

نشر في: آخر تحديث:

حذر محققو الأمم المتحدة الاثنين من أن حوالي 600 ألف من الروهينغا الذين لا يزالون موجودين في بورما يعيشون تحت تهديد التعرض "لإبادة"، مطالبين بإحالة بورما أمام المحكمة الجنائية الدولية.

طفلتان من الروهينغا (أرشيفية)
طفلتان من الروهينغا (أرشيفية)

وفي تقرير ذكرت بعثة تقصي الحقائق التابعة للأمم المتحدة حول بورما بأن لديها "أسبابا مقنعة للاستخلاص بأن الأدلة التي تدفع إلى الاقتناع بأن للدولة نوايا بارتكاب إبادة تعززت" منذ العام الماضي وأن "ثمة تهديدا جديا بوقوع إبادة جديدة".

عقوبات أميركية

يذكر أن الولايات المتحدة الأميركية أعلنت فرض عقوبات على القائد العام لجيش ميانمار، مين أونج هلاينغ، وقادة عسكريين آخرين أكدت مسؤوليتهم عن عمليات قتل خارج نطاق القانون للمسلمين الروهينغا، وحظرت سفرهم إلى أميركا.

وشملت هذه الإجراءات، سوي وين، نائب قائد الجيش، واثنين آخرين من كبار القادة وأسرهم، وهي أشد خطوات تتخذها واشنطن ردا على المذابح بحق أقلية الروهينغا في ميانمار، التي كانت تعرف باسم بورما سابقا.