.
.
.
.

أفغانستان.. عبدالله عبدالله يعلن فوزه في الانتخابات

نشر في: آخر تحديث:

أعلن عبدالله عبدالله، رئيس السلطة التنفيذية في أفغانستان أبرز منافس للرئيس، أشرف غني، الاثنين، فوزه في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية، التي جرت السبت، رغم تواصل عملية فرز الأصوات.

وقال عبدالله في مؤتمر صحافي: "حصلنا على غالبية الأصوات في هذه الانتخابات (...) لن تجري جولة ثانية".

ولم تعلن اللجنة الانتخابية بعد عن نسبة المشاركة في الانتخابات التي ستصدر نتائجها الأولية في 19 تشرين الأول/أكتوبر. ولن تظهر النتائج النهائية قبل السابع من نوفمبر/تشرين الثاني.

وإذا لم يحصل مرشح على أكثر من نصف الأصوات، فستجرى جولة ثانية بين المرشحين اللذين حصلا على أكبر عدد من الأصوات.

وقال مسؤول الأحد إن تقديرات غير رسمية تشير إلى أن عدد الناخبين الذين أدلوا بأصواتهم في انتخابات الرئاسة الأفغانية يُقدر بما يربو قليلا على مليوني ناخب أي نحو 20 بالمئة من الناخبين المسجلة أسماؤهم.

وكان زهاء سبعة ملايين ناخب أدلوا بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية السابقة التي جرت في عام 2014.

وهناك 9.67 مليون أفغاني لهم حق الاقتراع مما يعني أن ناخبا من كل خمسة أدلى بصوته.

وضمنت الإجراءات الأمنية المشددة إجراء الانتخابات في جو من الهدوء النسبي، السبت، لكن عدداً من الهجمات الصغيرة وضعف الإقبال على التصويت والشكوى من نظام الاقتراع أثار مخاوف من أن نتيجة غير واضحة يمكن أن تدفع البلاد إلى مزيد من الفوضى.

وهاجم مقاتلو طالبان عدداً من مراكز الاقتراع في أنحاء مختلفة من البلاد لعرقلة العملية الانتخابية، لكن إجراءات الأمن المشددة حالت دون وقوع أعمال عنف واسعة النطاق.

وأفادت وزارة الداخلية أن شرطيين اثنين ومدنياً قتلوا وأصيب 37 شخصاً في هجمات صغيرة نفذتها طالبان.