.
.
.
.

وول ستريت جورنال: إيران تفتح جبهة ثانية على حدود إسرائيل

نشر في: آخر تحديث:

تحارب إسرائيل التوسع الإيراني في الشرق الأوسط، لكن الخطر عليها يتربص بالقرب من حدودها، حيث نجح العمل الدؤوب الذي قام به فيلق الحرس الثوري الإيراني ووكلاؤه في إرساء الأساس لجبهة إيرانية ثانية مع إسرائيل في مرتفعات الجولان لتنضم للجبهة الأولى هي شمال إسرائيل في جنوب لبنان. الجولان، الذي كسبته إسرائيل من سوريا العام 1967.

وكشفت تقارير من كل من الإسرائيليين وجماعات المعارضة السورية لمحة عن الأساليب التي استخدمها الإيرانيون وحلفاؤهم لبناء بنية تحتية عسكرية على الجانب السوري من الجولان.

أحدهما هو "الفتح الإيراني لسوريا"، وهو تقرير نشره الشهر الفائت مركز القدس للشؤون العامة. والذي أعداه اثنان من كبار ضباط المخابرات العسكرية الإسرائيلية، العميد شمعون شابيرا والعقيد جاك نيريا يشرحان كيف تسلل المقاتلون الإيرانيون وحزب الله غربًا بشكل منهجي من حقل "لاجات" السوري على بعد 40 ميلا من مرتفعات الجولان في جنوب غرب سوريا، إلى محافظة القنيطرة، وهي الأقرب.

العنصر الإيراني

ويعد العنصر الإيراني، المكون من الحرس الثوري وحزب الله اللبناني والسوريين المحليين الذين جندوه، يسيطر بإحكام في القرى الحدودية وفي مناطق قوات الأمن السورية الرسمية، ويتضح ذلك من مواقع القواعد الدائمة الأربع التي يستخدمها حزب الله اللبناني في جنوب غرب سوريا. إحداها في "الحراق" داخل منطقة يسيطر عليها ويديرها اللواء 52 التابع للجيش السوري، واثنتان في منطقة حقل "لاجات" وتستخدمان لتدريب المقاتلين المعينين محليا وتخزين الصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى. تقع القاعدة الرابعة في القنيطرة، خارج الحضر، على بعد حوالي 3 أميال من الحدود الإسرائيلية.

قاسم سليماني

ووفقًا للباحثين الإسرائيليين، فإن القاعدة محمية من قبل لواء القنيطرة للصقور ، وهو جزء من جيش الدفاع الوطني السوري، وهو جيش احتياطي أنشأه القائد الإيراني قاسم سليماني.

وتقع القاعدة داخل موقع اللواء التسعين التابع للجيش السوري، وتستخدم بشكل أساسي لجمع المعلومات الاستخباراتية والتنصت.

وقبل الحرب الأهلية السورية، كان يدير حدود الجولان مجندون سوريون مجهزون بشكل جيد وغير نشطين إلى حد كبير.

وبعد يوليو 2018، عندما طردت سوريا المتمردين من المنطقة، وصلت قوة مختلفة تمامًا. أعطى أحد سكان الجولان الإسرائيليين الذين شاركوا بعمق في نشاط أمني في المنطقة لصاحب البلاغ رؤية على مستوى الأرض لعمليات الانتشار الجديدة من الجانب الآخر من الحدود. ووصف مفاجأة نشطاء الأمن الإسرائيليين المحليين، الذين وجدوا مقاتلين مجهزين تجهيزًا جيدًا ومنتشرين في دوريات بالقرب من الحدود.

أعضاء في حزب الله

ويعتقد الجنرال شابيرا والعقيد نيريا أن هؤلاء المقاتلين هم أعضاء في حزب الله، ولاحظوا أنهم أقاموا مواقع جديدة على بعد 200 متر فقط من المواقع الأولى لقوة المراقبة التابعة للأمم المتحدة.

وتترافق البنية التحتية الجديدة المتحالفة مع إيران بالقرب من حدود إسرائيل مع حملتها المكثفة للتجنيد بين الشباب المحليين. في جنوب غرب سوريا المنكوب بالفقر، فإن مبلغ 250 دولارا الذي يقدمه الحاج هاشم، قائد حزب الله في المنطقة، هو عرض مغرٍ للشباب.