.
.
.
.

النيابة الفرنسية: منفذ عملية الطعن بمركز الشرطة "متطرف"

نشر في: آخر تحديث:

قال المدعي العام الفرنسي المتخصص في قضايا مكافحة الإرهاب، جان فرنسوا ريكار، السبت، إنّ منفذ الهجوم الذي أسفر عن مقتل أربعة موظفين في مركز للشرطة في باريس "اعتنق فكراً متطرفاً"، وكان على اتّصال بأفراد من تنظيم متطرف.

وأوضح مدّعي النيابة العامة الوطنية لمكافحة الإرهاب خلال مؤتمر صحافي أن التحقيقات الأولية كشفت "تأييده لبعض التجاوزات التي ارتكبت باسم هذه الديانة" و"تبريره" للاعتداء على صحيفة شارلي إيبدو عام 2015 في باريس و"تبديل عاداته لناحية ملابسه منذ بضعة أشهر".

وقالت النيابة إن المهاجم اعتنق الإسلام قبل 10 سنوات.

هذا ويحقق الادعاء الفرنسي، في هجوم قام به موظف مدني قتل فيه 4 عناصر شرطة طعناً بالسكين، الخميس، في اعتداء وقع داخل مقر شرطة باريس، باعتباره عملاً إرهابياً.

وقال مكتب ادعاء باريس يوم الجمعة إن معلومات من البحث في خلفية الموظف أدت إلى تحقيق في عدد من جرائم القتل "على صلة بمشروع إرهابي".

وأفاد مراسل "العربية" أنه تم العثور على معطيات جديدة في هاتف المعتدي أخذت التحقيق في اتجاه فرضية الإرهاب، بحسب مصدر قضائي فرنسي.

وكان المهاجم يعمل في مجال التكنولوجيا في وحدة استخبارات شرطة بباريس وعمل في قوة شرطة باريس منذ 2003.