البابا فرنسيس: "مصالح مدمرة" أشعلت حرائق الأمازون

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

انتقد البابا فرنسيس، الأحد، في افتتاح مجمع أساقفة مخصص لمنطقة الأمازون، الحرائق التي اجتاحت مؤخراً أجزاء من هذه المنطقة، معتبراً أن "مصالح مدمِّرة" قامت بإشعالها.

وقال إن "النار التي أشعلتها مؤخراً مصالح مدمرة تهدف لإحراق التنوع لتوحيد شكل الجميع وكل شيء".

وجاءت تصريحات البابا في افتتاح السينودس في كاتدرائية القديس بطرس في الفاتيكان صباح الأحد.

ويحضر السينودس خصوصاً أساقفة قدموا من منطقة الأمازون الواسعة التي تقع في تسع دول، وكذلك 17 ممثلا للسكان الأصليين.

وتدين وثيقة عمل السينودس التي أعدت بعد مشاورات محلية واسعة في الأمازون، بالتحديد الظلم الاجتماعي وعمليات القتل في المنطقة. وهي تتضمن مقترحات لتحرك مقبل للكنيسة الكاثوليكية التي يشهد حضورها تراجعاً بسبب نقص الكهنة.

وإلى جانب القضايا الاجتماعية والاقتصادية والبيئية التي ستحتل حيزاً كبيراً من المناقشات، سيبحث الأساقفة أيضاً قضايا تخص بالتحديد الكنيسة التي تعاني من نقص في الكهنة في هذه المنطقة الواسعة المعزولة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.