.
.
.
.

العفو الدولية: وثقنا حوادث قمع للمتظاهرين في لبنان

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت منظمة العفو الدولية، الخميس، أنها وثقت بعض حوادث القمع من قبل الجيش في بعض المناطق على الرغم من محاولة السلطات تفادي قمع التظاهرات في لبنان. وقالت في تغريدات على تويتر: على السلطات اللبنانية ممارسة أقصى درجات ضبط النفس مع المتظاهرين السلميين.

وأكدت أن استخدام العنف لن يؤدي إلا إلى مزيد من التوتر والانتهاكات.

إغلاق الطرق مشروع

كما اعتبرت أن إغلاق الطرقات بشكل سلمي كجزء من الاحتجاج يُعد شكلاً مشروعاً للتجمع السلمي وفقًا للمعايير الدولية لحقوق الإنسان، مضيفة أن أي محاولة لإزاحة المحتجين بالقوة من قبل السلطات اللبنانية ستمثل انتهاكا لحقهم في الاحتجاج السلمي.

وختمت معتبرة أن كل ما يريده المتظاهرون اللبنانيون هو أن تُسمع أصواتهم.

من تظاهرات لبنان(رويترز)
من تظاهرات لبنان(رويترز)

يذكر أن مدينة صيدا (جنوب لبنان) شهدت، الأربعاء، احتكاكا بين الجيش اللبناني وعدد من المحتجين الذين أغلقوا الطرقات، كما سجل تدافع بالأيدي بين عناصر الجيش والمتظاهرين في منطقة الزوق (كسروان) وجل الديب (المتن الشمالي). إلى ذلك، أقدم عناصر من شرطة البلدية في النبطية على ضرب عدد من المحتجين، الأربعاء، قبل أن يتدخل الجيش ويوقف المعتدين.

ويشهد لبنان منذ 17 أكتوبر احتجاجات واسعة ضد الطبقة الحاكمة التي يتهمها المتظاهرون بالفساد، مطالبين باستقالة الحكومة واتخاذ إجراءات فعلية للمحاسبة واسترداد الأموال المنهوبة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة