.
.
.
.

رغم ترهيب نصر الله.. دعوة إلى تظاهرات "سبت الساحات"

نشر في: آخر تحديث:

أصدر المتظاهرون في لبنان بيانا عقب انتهاء زعيم حزب الله حسن نصرالله من خطابه، شددوا فيه على الدعوة إلى تظاهرات ضخمة في جميع مناطق لبنان تحت عنوان "سبت الساحات" رفضاً لأكاذيب السلطة ومحاولات التفافها الدائمة على مطالب الحراك.

وأكد البيان على استمرارية التظاهر حتى استقالة الحكومة وتشكيل حكومة مؤقتة ذات مهام محددة من خارج مكونات الطبقة الحاكمة وبإشراف القضاة المستقلين.

كما دعا بيان المتظاهرين المؤسسات العسكرية والأمنية للقيام بواجباتها تجاه الناس وحمايتهم من الاعتداءات المستمرة من قبل مناصري أحزاب السلطة.

وأضاف بيان المتظاهرين على أن شرعيّة البرلمان اللبناني سقطت لمعاداته مصالح الناس، مؤكدا على أن الشارع في الوقت الحالي هو مصدر السلطات الوحيد حتى لحظة تشكيل مجلس نواب جديد عبر الاقتراع.

هشتاغ #أنا_ممول_الثورة

وكان الأمين العام لميليشيا حزب الله حسن نصرالله قد حذر في وقت سابق اللبنانيين من اندلاع حرب أهلية في لبنان على غرار ما يحدث في دول الجوار سوريا والعراق مشيرا إلى أن ميليشياته هي الأقوى في البلد.

وفي خضم حديثه استخدم نصرالله أصبعه لترهيب اللبنانيين من مغبة تظاهراتهم.

وعقب اتهامه للمشاركين بالحراك بتلقي تمويل من السفارات، جاء رد المتظاهرين سريعا، وبهاشتاغ #أنا_ممول_الثورة .. الذي اجتاح مواقع التواصل الاجتماعي كان الجواب.

ونصب مئات المحتجين اللبنانيين الخيام وأعاقوا حركة المرور في الطرق الرئيسية في بيروت، الجمعة، لفرض حملة العصيان المدني ومواصلة الضغط على الحكومة للتنحي.

وظلت البنوك والجامعات والمدارس مغلقة الجمعة، وهو اليوم التاسع من الاحتجاجات على مستوى البلاد، التي أثارتها الضرائب الجديدة المقترحة عقب تخفيض الإنفاق العام.

وفي وقت مبكر من الجمعة، أغلق متظاهرون لفترة وجيزة الطريق السريع الذي يربط مدينة صيدا الجنوبية ببيروت، وأحرقوا إطارات وعرقلوا حركة المرور. وفيما بعد، أزال الجيش الإطارات وأعاد فتح الطريق.