.
.
.
.

البنتاغون: جثة البغدادي رميت في البحر

نشر في: آخر تحديث:

أكد مصدر في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، الإثنين، أن الجيش الأميركي تخلص من جثة البغدادي برميها في البحر بعد مقتله في الغارة الأميركية ولم تتكشف تفاصيل عن كيفية ووقت التخلص من الجثة، إلا أن رئيس هيئة الأركان العامة مارك ميلي قال إن التخلص من رفاته تم واكتمل، وفق ما ذكرته "فرانس برس".

هذا وقال الجنرال مايك ميلي إن السلطات الأميركية تخلصت من أشلاء زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي ولا تعتزم نشر صور أو لقطات مصورة لعملية قتله في الوقت الحالي.

وقال ميلي للصحفيين في إفادة صحفية بمقر البنتاغون "عملية التخلص من أشلائه اكتملت وأُجريت بالشكل الملائم".

نشر مقاطع معينة

من جهته، ذكر الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، في وقت سابق الاثنين، أنه قد ينشر مقاطع من فيديو للغارة التي شنتها القوات الأميركية الخاصة لقتل البغدادي.

وقال لدى مغادرته واشنطن متوجهاً إلى شيكاغو حيث سيلقي كلمة في مؤتمر للشرطة: "قد نأخذ مقاطع معينة وننشرها".

وكان ترمب أعلن، الأحد، مقتل زعيم "داعش" وعدد كبير من عناصره في عملية خطرة جداً نفذتها القوات الأميركية الخاصة وحدها استهدفت مكانه في قرية باريشا بريف محافظة إدلب في سوريا.

وأوضح أن نتائج اختبارات الحمض النووي أثبتت أن الجثة تعود للبغدادي.

فجر سترته المفخخة

في التفاصيل، شرح ترمب أن البغدادي قتل مع 3 من أطفاله شمال غربي سوريا، وأنه قتل بعد أن فجّر سترته المفخخة.

كما نوّه بأن هناك امرأتين قتلتا مع زعيم "داعش" كانتا ترتديان حزامين ناسفين، وأنه عهد بـ11 طفلاً من أطفال البغدادي إلى طرف ثالث.

إلى ذلك، أضاف أن هناك مقاتلين مع البغدادي استسلموا وهم قيد الاعتقال حالياً.