.
.
.
.

ًأميركا: شطب اسم السودان من "قائمة الإرهاب" يحتاج وقتا

نشر في: آخر تحديث:

ذكرت وكالة السودان للأنباء على تويتر أن وزيرة الخارجية السودانية أسماء عبد الله التقت مع القائم بالأعمال الأميركي وتعرب عن أملها بأن ترفع الحكومة الأميركية اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب في أقرب فرصة.

وقال القائم بالأعمال الأميركي براين شوكان إن هناك مساعي لإزالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وهذا الأمر يتطلب بعض الوقت.

الوزيرة أكدت أن الحكومة الجديدة في السودان ستبذل ما في وسعها لتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين والدفع بها نحو آفاق أرحب.

وكان رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك، قد دعا، واشنطن لرفع السودان من قائمة الإرهاب.

وقال حمدوك في كلمة له بالجمعية العمومية للأمم المتحدة، إن شعب السودان لم يكن داعما أو راعيا للإرهاب ولكن نظامه كان كذلك.

وأضاف حمدوك قائلا "إن الثورة السودانية جاءت لتحرر الشعب السوداني من القمع ولتعيد له الكرامة"، معربا عن شكره للدول التي ساهمت في جعل الثورة السودانية أمرا ممكنا.

وأكد في معرض حديثه أن السودان عازم على الالتزام بالقانون الدولي والمشاركة في ترسيخ المواثيق الدولية، مشيرا إلى أن السودان واع بالتحديات التي تنتظره وأن حكومته عازمة على بناء دولة القانون والتنمية والسلام.

وذكر المسؤول السوداني أن توفير الحياة الكريمة وإدارة التنوع العرقي سيشكلان مدخلا لتوطيد السلام في السودان، لافتا إلى أنه يتوقع من المجتمع الدولي أن يمد يد العون لبلاده لمعالجة سلبيات النظام السابق.