.
.
.
.

لبنان.. أنباء متضاربة حول لقاء الحريري بجبران باسيل

نشر في: آخر تحديث:

تداولت وسائل إعلام لبنانية خبراً حول اجتماع رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري، اليوم الاثنين، مع رئيس "التيار الوطني الحر" وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل، إلا أن وسائل إعلام أخرى نقلت عن مصادر مقربة من الحريري نفيها حصول هذا الاجتماع.

ولم يرشح شيء حتى الآن عن هذا الاجتماع وسط عصيان مدني يشهده لبنان اليوم، مع إقفال طرقات في بيروت وعدد من المناطق.

ويواصل المتظاهرون منذ 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي موجة احتجاجات على النخبة الحاكمة، ما أدخل البلاد في مأزق سياسي بينما تعاني أزمة اقتصادية حادة.

ويشهد لبنان أسوأ أزمة اقتصادية منذ الحرب الأهلية بين عامي 1975 و1990. ومع تراجع معدل النمو إلى الصفر أدى تباطؤ التدفقات الرأسمالية إلى ندرة الدولار وشكل ضغوطا على الليرة اللبنانية المربوطة بالعملة الأميركية.

وبدأت المظاهرات احتجاجاً على اقتراح الحكومة فرض ضريبة على الاتصالات عن طريق تطبيق "واتساب"، ما دفع سعد الحريري للاستقالة من رئاسة الوزراء الأسبوع الماضي.

والحريري مستمر في قيادة حكومة تصريف أعمال حتى تشكيل حكومة جديدة. ولم تبدأ بعد المشاورات الرسمية لتشكيل حكومة جديدة.

ويقضي نظام المحاصصة الطائفية المتبع في لبنان بأن يكون منصب رئيس الوزراء من نصيب السنة. ويتعين على الرئيس ميشال عون اختيار الساسة الذين يحصلون على أكبر تأييد في البرلمان.

ولم يبدأ عون بعد المشاورات الرسمية مع أعضاء البرلمان لاختيار رئيس الوزراء الجديد.

وقالت الرئاسة يوم السبت، إنه يعمل على "حل بعض العقد" أولاً وسيبدأ المشاورات في وقت قريب.

ويطالب المتظاهرون بأن تكون الحكومة المقبلة مكونة من اختصاصيين من خارج الطبقة السياسية الراهنة. كما يطالبون بإجراء انتخابات نيابية مبكرة وإقرار قوانين لاستعادة الأموال المنهوبة ومكافحة الفساد.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة