ماكرون ينعى الناتو.. انزعاج فرنسي من سلوك تركيا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

صرح الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، في مقابلة مع مجلة "ذي إيكونوميست" الأسبوعية نشرت، الخميس، أن "ما نعيشه حالياً هو موت سريري لحلف شمال الأطلسي"، مبرراً ذلك بالابتعاد الأميركي وسلوك تركيا العضو في الحلف.

وقال ماكرون "يجب أن نوضح الآن ما هي الغايات الاستراتيجية للحلف الأطلسي"، داعيا من جديد إلى "تعزيز" أوروبا الدفاعية قبيل قمة للحلف في لندن مطلع كانون الأول/ديسمبر.

إلى ذلك، أضاف "نحن نشهد عدوانا من شريك آخر في الحلف، تركيا، في منطقة تتعرض مصالحنا فيها للخطر، من دون تنسيق" معتبرا أن "ما حصل يمثل مشكلة كبيرة للحلف".

ووسط تلك الظروف تساءل الرئيس الفرنسي بشكل خاص عن مستقبل المادة الخامسة من معاهدة الحلف الأطلسي التي تنص على تضامن عسكري بين أعضاء التحالف في حال تعرض أحدهم لهجوم. وقال ماكرون "ما هي المادة 5 غدا؟ إذا قرر نظام بشار الأسد الرد على تركيا، هل سنقوم بالتدخل؟ هذا سؤال حقيقي".

يذكر أن العلاقات التركية الأوروبية، والفرنسية على وجه التحديد، شهدت مؤخراً تراجعاً ملحوظاً، مع ارتفاع نبرة الانتقادات الفرنسية للعملية العسكرية التركية شمال سوريا.

وكانت ألمانيا وهولندا، وفرنسا أعلنت الشهر الماضي تعليق كل مبيعات السلاح إلى تركيا، وحذرت أنقرة من أن هجومها على شمال سوريا يهدد الأمن الأوروبي.

كما ندد الاتحاد الأوروبي، الذي لا تزال تركيا تسعى للانضمام لعضويته، بالضربات التركية على الأكراد في شمال شرقي سوريا.

إلى ذلك، استدعت وزارة الخارجية الفرنسية، الشهر الماضي (أكتوبر) سفير تركيا في باريس إثر العملية العسكرية التي بدأتها أنقرة على المناطق التي يسيطر عليها الأكراد شمال سوريا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.