اليونان: أوروبا تتعامل معنا كمركز إيداع للاجئين

نشر في: آخر تحديث:

اتهم رئيس الوزراء اليوناني، الاتحاد الأوروبي، بالتعامل مع دول مثل اليونان على الحدود الخارجية للاتحاد، كأماكن مناسبة لإيداع اللاجئين، وذلك في مقابلة مع صحيفة، نشرت الثلاثاء.

وقال كيرياكوس ميتسوتاكيس لصحيفة "هاندلسبلات" الألمانية إن الاتحاد الأوروبي "يتجاهل مشكلة" تزايد أعداد الواصلين إلى اليونان.

ووصل قرابة 1350 شخصا إلى جزر بحر إيجه اليونانية بين الجمعة والاثنين، وفق خفر السواحل اليونانيين، يضافون إلى أكثر من 320 ألف شخص يقيمون في ظروف مزرية بمخيمات في ليسبوس وساموس وليروس وخيوس وكوس، لا تتجاوز قدرتها الاستيعابية 6200 شخص.

وأضاف ميستوتاكيس الذي تولى السلطة في تموز/يوليو: "لا يمكن أن يستمر الأمر على هذا النحو".

وتابع: "أوروبا تعتبر دول الوصول مثل اليونان بمثابة مكان مناسب لإيداع اللاجئين والمهاجرين. أهذا هو التضامن الأوروبي؟ لا! لن أرضى بذلك بعد الآن".

تركيا تضغط على أوروبا باللاجئين

ووجه انتقاده فقط إلى تركيا موضحا الرئيس رجب طيب أردوغان "يحاول ان يستخدم الهجرة للضغط على أوروبا والحصول على تنازلات".

وفي مطلع تشرين الثاني/نوفمبر قال أردوغان إنه "سيفتح الأبواب" أمام ملايين اللاجئين المقيمين في مخيمات في تركيا في حال انتقد الاتحاد الأوروبي عمليته العسكرية في شمال سوريا ضد المقاتلين الأكراد، في تهديد جديد ضمن سلسلة تهديدات مماثلة.

وعلق ميتسوتاكيس للصحيفة: "صراحة قلت للرئيس أردوغان إنه لا يمكن استغلال المهاجرين واللاجئين كأدوات إذا أراد أن تكون له علاقات جوار جديدة مع اليونان".

وفي مطلع تشرين الأول/أكتوبر أعلن ميتسوتاكيس أن 20 ألف شخص سيتم نقلهم من جزر يونانية إلى البر الرئيسي قبل نهاية كانون الأول/ديسمبر، لتخفيف اكتظاظ المخيمات.