.
.
.
.

أردوغان: سنزيد الدعم العسكري لطرابلس إذا اقتضت الضرورة

نشر في: آخر تحديث:

جدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأحد تأكيده أن بلاده ستزيد الدعم العسكري لحكومة الوفاق الليبية، مضيفاً أن "التنسيق بيننا وبين طرابلس سيستمر".

كما شدد على أن أنقرة ستدرس كافة الخيارات الجوية والبرية والبحرية المتاحة .

إلى ذلك، قال أردوغان في كلمة يبثها تلفزيون تي.آر.تي التركي: ليس لدينا نية للتراجع عن مذكرة الاتفاق التي وقعناها مع حكومة الوفاق الليبية. واعتبر أن اليونان والدول الداعمة لها تسعى إلى جعل تركيا غير قادرة على أن تخطو خطوة في البحر، مضيفاً: "نحن كأي دولة لها حقوق، وسنحمي حقوقنا في شرق المتوسط".

"تركيا ستقف إلى جانب السراج"

بدوره، قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار الأحد إن "تركيا ستقف إلى جانب حكومة الوفاق الليبية برئاسة فايز السراج، حتى يتحقق الاستقرار"، بحسب تعبيره، وذلك بعد أن وقع البلدان اتفاقا للتعاون العسكري الشهر الماضي.

يذكر أن أنقرة كانت أعلنت أكثر من مرة في الفترة الأخيرة أنها قد ترسل قوات إلى طرابلس إذا طلبت حكومة السراج ذلك.

وكان رئيس حكومة الوفاق وقع مع الرئيس التركي في أواخر نوفمبر الماضي اتفاقا للحدود البحرية أثار غضب اليونان، بالإضافة إلى اتفاق أمني.

وفي وقت سابق الأحد أعلن آمر إدارة التوجيه المعنوي في الجيش الليبي، العميد خالد المحجوب، أن تركيا تستخدم السفن التجارية من أجل دعم الميليشيات في طرابلس.

كما قال إن السفن التجارية تستخدم لأغراض عسكرية من قبل تركيا لدعم "الميليشيات" في طرابلس.

وتعليقاً على مسألة السفينة التركية التي أوقفها الجيش في وقت سابق، أوضح أن البحرية الليبية تحقق مع طاقم السفينة التي تم ضبطها قبالة السواحل الليبية.

إلى ذلك، أكد أن حمولة السفينة هي التي تحدد الخطوات التي ستتخذها البحرية، قائلاً: "نحن ملتزمون بالقانون الدولي وقانون البحار".