.
.
.
.

سقوط طائرة تقل 100 شخص بكازاخستان.. شاهد الحطام

نشر في: آخر تحديث:

استبعدت السلطات الكازاخستانية، الجمعة، فرضية العمل الإرهابي في تفسير أسباب سقوط طائرتها المدنية، مرجحة سبب السقوط إلى خطأ من الطيار أو مشكلة تقنية.

كما أعلنت السلطات ارتفاع حصيلة قتلى الحادث إلى 14 شخصا.

وكانت سلطات المطار المحلية في مدينة ألماتي بكازاخستان قد أفادت، صباح الجمعة، بسقوط طائرة تقل 100 شخص. وأوضح مطار ألماتي أن هناك ناجين من حادث سقوط الطائرة، مضيفاً أن أجهزة الطوارئ تعمل في الموقع.

وأظهرت مقاطع مصورة بثت على مواقع التواصل، مشاهد من موقع سقوط الطائرة، حيث بدا بعض الحطام، فضلاً عن عمل أجهزة الإنقاذ على البحث عن ناجين.

كما أظهرت صور نشرتها وسائل إعلام محلية الطائرة، وقد انشطرت إلى نصفين إلى جانب مبنى شبه مدمر جراء الاصطدام.

وفي التفاصيل، أفادت لجنة الطيران المدني بأن الطائرة المنكوبة تابعة لخطوط "بيك إير"، وكانت تقل 95 راكباً وخمسة من أفراد الطاقم.

وكانت الطائرة متجهة إلى العاصمة نور سلطان، لكنها "فقدت التوازن أثناء الإقلاع على ما يبدو واخترقت سياجاً خرسانياً، قبل أن تصطدم بمبنى صغير، بحسب ما أكد الطيران المدني في بيان. وطوقت السلطات موقع السقوط في قرية ألميريك التي تقع بعد نهاية المدرج مباشرة.

إلا أن السلطات المعنية لم تشر إلى أي سبب محتمل للحادث، في حين قالت هيئة الطيران إنها علّقت جميع رحلات هذا النوع من الطائرات، انتظاراً لنتائج التحقيق.

علاج 8 أطفال تعرضوا لصدمات نفسية

إلى ذلك، أفاد مكتب رئيس بلدية ألماتي أن ما لا يقل عن 14 شخصاً قتلوا، في حين أُدخل 22 آخرون المستشفيات في حالة خطيرة.

في حين قالت حكومة مدينة الماتي في بيان عبر قناتها الرسمية على تطبيق تلغرام "هناك 14 قتيلاً في موقع الحادث"، مشيرة إلى أن 17 يخضعون للعلاج في المستشفى وهم في "حالة خطيرة". وبحسب المصدر ذاته، فقد تولت أجهزة الطوارئ العناية بثمانية أطفال تعرضوا لـ"صدمات" نفسية.

وقال نائب مدير الشرطة في حي تلغار التابع إلى ألماتي مارات كوتشتيباييف إنّ "كل الناجين نقلوا إلى عيادات طبية".

كما نشرت صفحة المطار على فيسبوك أسماء 60 شخصاً على الأقل نجوا في الحادثة.

من جهته، أكد رئيس كازاخستان، قاسم جومارت توكاييف، على تويتر أن "المسؤولين (عن الحادث) سينالون عقاباً شديداً، وفقاً للقانون"، وعبر عن تعازيه للضحايا وأسرهم.