.
.
.
.

حركة الشباب الصومالية تعلن مسؤوليتها عن تفجير مقديشو

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت حركة الشباب الصومالية المتحالفة مع تنظيم القاعدة، مسؤوليتها عن التفجير الأخير في العاصمة الصومالية مقديشو.

وقال المتحدث باسم الحركة في تسجيل صوتي، الاثنين، إن الهجوم استهدف قافلة تركية وقوات صومالية، مهددا بمواصلة الهجمات على الموظفين الأتراك في البلاد.

وأضاف "نحن نأسف فعليا للخسائر التي لحقت بمجتمعنا المسلم الصومالي ونقدم تعازينا للمسلمين الذين سقطوا أو أصيبوا بجروح أو دمرت ممتلكاتهم".

صفوف المدنيين

ولا تتبنى حركة الشباب عادة الاعتداءات التي تسفر عن عدد كبير من الضحايا في صفوف المدنيين، خوفا من فقدان الدعم الذي تحظى به لدى عدد من الصوماليين.

وبين القتلى 16 طالبا جامعيا كانوا في حافلة لحظة وقوع التفجير، إضافة إلى مواطنين تركيين.

كما اتهم الناطق باسم الحركة تركيا بالسعي إلى "احتلال" الصومال وبأنها "سيطرت على جميع موارده الاقتصادية"، وحذر من أن "الأتراك أعداؤنا، وكما قلنا سابقا، لن نتوقف عن القتال حتى ينسحبوا من بلادنا".

وكثيرا ما تتعرض مقديشو لتفجيرات واعتداءات يشنّها عناصر حركة الشباب الذين يسعون منذ أكثر من 10 أعوام إلى إطاحة الحكومة الصومالية.