.
.
.
.

طيران الأردن والخليج يعلقان رحلات إلى العراق

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت الخطوط الجوية الملكية الأردنية، الجمعة، في بيان أنها علقت الرحلات الجوية إلى مطار بغداد الدولي حتى إشعار آخر بسبب الوضع الأمني في أعقاب ضربة جوية أميركية استهدفت قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، وقيادات إيرانية وأخرى من الحشد الشعبي في العراق.

وإلى ذلك، غردت شركة طيران الخليج على تويتر: "إلغاء جميع الرحلات القادمة والمغادرة من بغداد والنجف في العراق حتى إشعار آخر بسبب عدم استقرار الوضع الأمني".

وفي التفاصيل، قالت شركة الخطوط الملكية الأردنية في بيان إنها "قررت تعليق رحلاتها الجوية بين عمان وبغداد اعتباراً من اليوم (الجمعة) وحتى إشعار آخر في ضوء الوضع الأمني غير المستقر في المدينة (بغداد)، وفي مطار بغداد الدولي".

وتابعت الشركة، وهي الناقل الرسمي للمملكة وتسير 18 رحلة أسبوعياً إلى بغداد، أن رحلاتها إلى مدن عراقية أخرى لم تتأثر وتعمل بانتظام.

ويأتي قرار الملكية الأردنية بعد مقتل الجنرال الإيراني النافذ قاسم سليماني والقيادي الكبير في الحشد الشعبي العراقي أبومهدي المهندس فجر الجمعة في قصف جوي أميركي استهدف موكبهما قرب مطار بغداد الدولي.

وحذر رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي في بيان، من أن هذه الضربة، تشكل "تصعيدا خطيرا يشعل فتيل حرب مدمرة" في العراق. ودعت وزارة الخارجية الأميركية الجمعة المواطنين الأميركيين إلى مغادرة العراق "فورا".

وكان المرشد الإيراني، علي خامنئي، دعا إلى حداد لمدة 3 أيام بعد مقتل سليماني، في هجوم صاروخي أميركي استهدفه هو ومجموعة من مرافقيه خارج مطار بغداد.

وأضاف خامنئي أن "غياب سليماني يشعرنا بالمرارة، لكن الكفاح سيتواصل لحين تحقيق النصر وجعل حياة المجرمين أشد مرارة"، بحسب قوله.

وتوعد بانتقام عنيف، قائلاً: "ينتظر المجرمين قتلة سليماني انتقام عنيف"، بحسب تعبيره. وأضاف أن "مقتل سليماني سيضاعف الدافع للمقاومة ضد الولايات المتحدة وإسرائيل".