.
.
.
.

تركيا تعلن ترحيل 150 مقاتلاً إلى بلدانهم منذ 11 نوفمبر

نشر في: آخر تحديث:

قال المتحدث باسم وزارة الداخلية التركية، إسماعيل جاتاكلي، اليوم الجمعة، إن السلطات رحَّلت 150 مقاتلاً إلى بلدانهم كانوا محتجزين لصلتهم بجماعات متشددة منذ أطلقت أنقرة برنامجها لإعادة المعتقلين في 11 نوفمبر/ تشرين الثاني.

وبدأت تركيا، التي تحتجز المئات ممن يشتبه في انتمائهم لتنظيم داعش، عملية ترحيل المحتجزين بعد دعوات من بعض الدول الأوروبية، تطالب بمحاكمة المتهمين في البلدان التي ارتكبوا بها جرائمهم.

وقال وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو في تصريح صحافي وقتها: "سنعيد من هم في قبضتنا، لكن العالم خرج بطريقة جديدة الآن: إلغاء جنسياتهم. هم يقولون إنه تجب محاكمتهم حيث اعتقلوا. أتصور أن هذا معيار جديد للقانون الدولي".

وأضاف: "لا يمكن قبول هذا. سنعيد أعضاء داعش الذين في أيدينا إلى بلدانهم سواء ألغيت جنسياتهم أم لا".

وكشف أن ما يقارب 1200 عنصر من داعش هم الآن في السجون التركية.

وقال الوزير إن الدواعش الأجانب الذين قبض عليهم خلال العملية التركية في شمال سوريا سيتم نقلهم إلى السجون أو المعسكرات في المناطق الخاضعة للسيطرة التركية في شمال سوريا، بما في ذلك جرابلس والباب، وأعزاز وعفرين تمهيداً لترحيلهم لدولهم.