.
.
.
.

بريطانيا تنصح رعاياها بعدم السفر للعراق وإيران

نشر في: آخر تحديث:

نصحت بريطانيا مواطنيها بتجنب السفر إلى جميع أنحاء العراق باستثناء إقليم كردستان، وتجنب السفر إلى إيران إلا للضرورة، بعد مقتل قاسم سليماني قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني.

وقال وزير الخارجية، دومينيك راب، في بيان: "نظراً لتصاعد التوترات في المنطقة تناشد وزارة الخارجية المواطنين بعدم السفر إلى العراق باستثناء إقليم كردستان والتفكير ملياً فيما إذا كان سفرهم لإيران ضرورياً".

وأضاف "سنواصل مراجعة الوضع".

وكانت الولايات المتحدة الأميركية قد دعت، الجمعة، مواطنيها إلى مغادرة العراق فوراً، وذلك بعد ساعات قليلة من مقتل قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، بالصواريخ في عملية أميركية في بغداد، وكذلك مقتل أبومهدي المهندس القيادي بالحشد الشعبي بنفس العملية.

وقالت السفارة في بيان: "نظراً لتصاعد التوترات في العراق والمنطقة تحث السفارة الأميركية جميع الرعايا على الامتثال لإرشادات السفر في يناير 2020، ومغادرة العراق على الفور. يتعين على المواطنين الأميركيين المغادرة جواً إذا أمكن ذلك، وإن لم يتسن ذلك فعليهم السفر إلى بلدان أخرى برا".

وعقب العملية، أفادت وكالة "أسوشييتد برس" الأميركية ببعض التفاصيل حول العملية، فقالت إن الغارة التي استهدفت سليماني وقعت قرب منطقة الشحن في مطار بغداد، وإن استهدافه جرى بعد لحظات من خروجه من الطائرة التي أقلته من لبنان.

وأضافت الوكالة أن مسؤولين عراقيين أكدوا أن جثة سليماني تمزقت إلى أجزاء.

وأفاد مراسل "العربية" و"الحدث" في العراق أن عملية استهداف سليماني جرت الساعة الواحدة صباحاً بتوقيت بغداد، وأن هناك أنباء عن استخدام 4 صواريخ في عملية استهداف سليماني ومرافقيه. وأضاف أن استهداف سليماني جرى قبل خروجه من البوابة الشرقية لمطار بغداد.

وقال مراسلنا إن هناك إجراءات أمنية مشددة في محيط السفارة الأميركية ببغداد، وإن القوات الأمنية العراقية تغلق الجسر المعلق المؤدي للسفارة الأميركية.