.
.
.
.

عُمان تدعو أميركا وإيران لتغليب لغة العقل

نشر في: آخر تحديث:

دعت سلطنة عمان، الأحد، الولايات المتحدة والجمهورية الإيرانية إلى تغليب لغة الحوار والبحث عن الوسائل الدبلوماسية لحل القضايا الخلافية بشكل ينهي الصراع في المنطقة، مشيرة إلى أنها تتابع باهتمام بالغ التطورات الأخيرة المؤسفة لحالة التوتر والتصعيد بين البلدين.

كما دعت المجتمع الدولي لتكثيف جهود تحقيق الاستقرار في المنطقة، بحسب ما نشرته وكالة الأنباء العمانية.

وكان الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، حذّر، الأحد، إيران من ضربات جديدة في حال أقدمت على استهداف أميركيين، قائلاً: "إن الولايات المتّحدة حدّدت 52 موقعاً في إيران ستضربها "بسرعة كبيرة وبقوّة كبيرة" إذا هاجمت إيران أهدافاً أو أفراداً أميركيين.

ترمب يدافع

وفي تغريدة دافع فيها عن الضربة التي قُتل فيها قائد فليق القدس في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، الجمعة، في بغداد، قال ترمب الأحد إنّ الرقم 52 يُمثّل عدد الأميركيين الذين احتُجزوا رهائن في السفارة الأميركيّة في طهران على مدى أكثر من سنة أواخر العام 1979.

واستهدف هجومان متزامنان مساء السبت المنطقة الخضراء الشديدة التحصين بوسط بغداد وقاعدة جوية عراقية، تضم جنوداً أميركيين شمال العاصمة، بحسب ما أشارت مصادر أمنية عراقية مؤكدةً عدم تسجيل إصابات.

رد صاعق

وكان الرئيس الإيراني، حسن روحاني، هدد السبت برد "صاعق" على الولايات المتحدة بعد الضربة الأميركية، التي أدت لمقتل سليماني أمس في بغداد.

كما أكد أن "أميركا ستدفع ثمناً باهظاً نتيجة سياساتها المتهورة". واعتبر أن "الأميركيين دخلوا مساراً جديداً يشكل خطراً جسيماً على المنطقة، ما يستدعي التشاور والتنسيق عن كثب بين دولها".