.
.
.
.

"الأوروبي" يطالب بتحقيق شفاف في تحطم "الأوكرانية"

نشر في: آخر تحديث:

طالب الاتحاد الأوروبي، اليوم الجمعة، بتحقيق "مستقل وذي مصداقية" في تحطم الطائرة الأوكرانية في إيران.

ونفت إيران فرضية سقوط الطائرة الأوكرانية إثر إصابتها بصاروخ، فجر الأربعاء، ما أودى بحياة 176 شخصاً، معتبرة أن كافة التصريحات الغربية التي صبت في هذا الشأن "حرب نفسية" ضدها.

إلى ذلك، يشارك محققون أميركيون وكنديون وفرنسيون في التحقيق بحادثة تحطم الطائرة الأوكرانية في طهران، وفق ما ذكرته وكالة "إرنا" الجمعة.

من جانبها، أعلنت فرنسا أنها مستعدة للانضمام إلى التحقيق في تحطم طائرة ركاب أوكرانية في إيران أسفر عن مقتل جميع ركابها البالغ عددهم 176 شخصا، وذلك بعدما ذكرت كندا ودول أخرى أن الطائرة سقطت بصاروخ إيراني ربما عن طريق الخطأ.

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان "من المهم استيضاح الأمر قدر المستطاع وبأسرع وقت ممكن". وكان مسؤول إيراني قد قال في وقت سابق إن فرنسا قد تشارك لأنها من بين الدول التي تُصنع فيها محركات الطائرة.

وقالت أوكرانيا إنها لا تستبعد أن تكون ضربة صاروخية وراء الحادث لكن ذلك لم يتأكد. وتنفي إيران أن يكون صاروخ قد أسقط الطائرة وهي من طراز بوينغ 737-800 بعد إقلاعها بوقت قصير.

وتحطمت رحلة الخطوط الجوية الدولية الأوكرانية وهي في طريقها من طهران إلى كييف الأربعاء.

من جهته، ألقى رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، باللوم على صاروخ إيراني في إسقاط الطائرة التي كان على متنها 63 كنديا مستشهدا بمعلومات مخابراتية كندية ومن مصادر أخرى على الرغم من قوله إن ذلك "ربما لم يكن متعمدا". وذكر ترودو "تشير الأدلة إلى أن الطائرة أسقطت بصاروخ أرض/جو إيراني".

في السياق، ذكر مسؤول أميركي مستشهدا ببيانات من الأقمار الصناعية، أن واشنطن خلصت بدرجة عالية من اليقين إلى أن الصواريخ المضادة للطائرات أسقطت الطائرة عن طريق الخطأ. وأشار مسؤول أميركي إلى أن البيانات أظهرت أن الطائرة حلقت لمدة دقيقتين بعد مغادرتها طهران عندما جرى رصد البصمتين الحراريتين لصاروخين أرض/جو. ووقع انفجار على مقربة وأظهرت بيانات الحرارة اشتعال النيران في الطائرة وهي تسقط. ورصدت الأقمار الصناعية العسكرية الأميركية انبعاثات للأشعة تحت الحمراء من الحرارة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة