.
.
.
.

الصين: معلوماتنا محدودة عن الفيروس الجديد

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير لجنة الصحة الوطنية بالصين ما شياوي، الأحد، إن قدرة فيروس كورونا على الانتقال تزداد قوة، وإن عدد حالات الإصابة بالعدوى قد يواصل الارتفاع.

وأضاف "ما"، متحدثا في إفادة صحافية، أن معرفة السلطات بالفيروس الجديد، الذي أدى لوفاة 56 شخصا حتى الآن، محدودة كما أن المخاطر الناجمة عن تحولاته غير معلومة بالنسبة لها.

هذا وأكدت الصين إصابة 1975 شخصاً بفيروس كورونا الجديد بحلول 25 يناير /كانون الثاني، في الوقت الذي ارتفع فيه عدد الوفيات بسبب هذا الفيروس إلى 56.

وظهر الفيروس في البداية في مدينة ووهان بإقليم هوبي بوسط الصين أواخر العام الماضي وانتقل إلى مدن صينية أخرى من بينها بكين وشنغهاي، بالإضافة إلى الولايات المتحدة وتايلاند وكوريا الجنوبية واليابان وأستراليا وفرنسا وكندا.

من جانبها، أعلنت السلطات الصينية، الأحد، أن واحدة من مقاطعاتها وثلاث مدن في البلاد ستمنع الرحلات الطويلة للحافلات في محاولة لاحتواء انتشر الفيروس المسبب التهاب رئوي حاد.

وقالت قناة التلفزيون الحكومية (سي سي تي في) إن مقاطعة شاندونغ (شرق) ستعلق دخول حافلات الرحلات الطويلة إلى أراضيها، بعدما أعلنت ثلاث مدن هي تيانجين وبكين وتشيان، إجراءات من هذا النوع.

وأضاف التلفزيون أن الحافلات التي تعمل داخل المقاطعة لن يسمح لها بالتحرك ما لم تتخذ إجراءات لقياس حرارة المسافرين.

وكان الرئيس الصيني شي جين بينغ حذر من أن بلاده تواجه "وضعاً خطيراً"، في حين قفز عدد حالات الوفاة جراء تفشي الفيروس كورونا، مما ألقى بظلاله على احتفالات السنة القمرية الجديدة، إذ بدأت الصين يوم الجمعة عطلة تستمر سبعة أيام وهي فترة تزدحم فيها الملاهي عادة.

إلى ذلك، ذكر تحليلان علميان منفصلان أن أي شخص مصاب بفيروس كورونا ينقل هذا المرض إلى ما بين شخصين وثلاثة أشخاص في المتوسط بمعدل العدوى الحالي.

وقال العلماء الذين أجروا هذه الدراسات، إن استمرار تفشي المرض بهذه الوتيرة يعتمد على كفاءة إجراءات الحد منه، ولكن يجب أن توقف إجراءات السيطرة على المرض انتقال العدوى في ما لا يقل عن 60% من الحالات حتى يمكن احتواء الوباء ووقف انتقال العدوى.