.
.
.
.

عمة كيم تظهر علناً بعد سنوات من الشائعات عن مصيرها

نشر في: آخر تحديث:

ذكرت وسائل إعلام رسمية، الأحد، أن عمة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون ظهرت لأول مرة علنًا بعد نحو ست سنوات، ما قلل من الشائعات التي تقول إن ابن أخيها تخلص منها أو أعدمها.

ووفقاً لرسالة إخبارية لوكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية، تم إدراج اسم كيم كيونغ هوي في قائمة تضم كبار المسؤولين الكوريين الشماليين الذين شاهدوا أداءً بمناسبة يوم رأس السنة القمرية الجديدة مع كيم جونغ أون في مسرح بيونغ يانغ السبت.

كما نشرت صحيفة كوريا الشمالية الرئيسية صورة تظهر كيم كيونغ هوي جالسة بالقرب من كيم جونغ أون وزوجته ري سول جو في مسرح سامجيون.

وكانت كيم كيونغ هوي، البالغة من العمر 73 عامًا، شخصية مؤثرة في كوريا الشمالية باعتبارها الشقيقة الوحيدة للزعيم الكوري الشمالي الراحل كيم جونغ إيل، والد كيم جونغ أون.

واحتلت كيم عددًا كبيرًا من المناصب العليا مثل جنرال في الجيش من فئة الأربع نجوم ومسؤولة رفيعة بالحزب الحاكم. ,يُعتقد أيضًا أنها لعبت دورًا رئيسيًا في إعداد كيم جونغ أون كزعيم تالي بعد إصابة كيم جونغ إيل بسكتة دماغية عام 2008. ,في النهاية، ورث كيم جونغ أون السلطة بعد وفاة والده بنوبة قلبية أواخر عام 2011.

مصير العمة.. موضع شك

وكان مصير كيم كيونغ هوي موضع شك بعد أن أُعدم كيم جونغ أون زوجها، جانغ سونغ تايك، بتهمة الخيانة العظمى في ديسمبر/كانون أول 2013. وكان يُعتبر في السابق الرجل الثاني في البلاد.

وبعد أيام من إعدام تايك، تم ذكر اسم كيم كيونغ هوي في رسالة إخبارية لوكالة الأنباء الكورية كعضو في لجنة جنازة لمسؤول كبير آخر. لكنها لم تشارك في احتفال رسمي بمناسبة الذكرى الثانية لوفاة كيم جونغ إيل بعد أيام.

ومنذ ذلك الحين لم يُذكر اسمها في وسائل الإعلام الحكومية في كوريا الشمالية حتى صدور تقرير وكالة الأنباء الكورية الشمالية الأحد. وتكهنت بعض مجموعات مراقبة كوريا الشمالية في سيول ووسائل الإعلام الأجنبية بأن كيم جونغ أون أعدم عمته أو ماتت بسبب مشاكل صحية.

وقال خبراء خارجيون إن كيم كيونغ هوي كانت تعاني منذ فترة طويلة من مشاكل في الكبد والقلب وارتفاع ضغط الدم. من جانبه، رأى تشيونغ سونغ تشانغ المحلل بمعهد سيغونغ الخاص في كوريا الجنوبية أن عودة كيم كيونغ هوي إلى الظهور تشير إلى أن كيم جونغ أون يحاول تعزيز وحدة أسرته الحاكمة، بينما كان يدفع باتجاه تشديد موقفه تجاه الولايات المتحدة في المفاوضات النووية المتوقفة.

مع ذلك، توقع تشيونغ ألا تستعيد كيم كيونغ هوي نفوذها السياسي لأنها ليست لها مناصب في المكتب السياسي القوي في البلاد، الذي امتلأت عضويته بالفعل بشخصيات جديدة.