.
.
.
.

ووهان "تتعايش" مع كورونا.. وعدم وضع الكمامة جريمة!

نشر في: آخر تحديث:

مع استمرار انتشار الفيروس المستجد الذي ضرب حوالي 6000 شخص في الصين، نقل المهندس السوري، فايز حرش، المقيم في بؤرة المرض، مشاهد حية لـ"العربية" من واقع الحياة في مدينة ووهان الصينية.

وفي بداية حديثه، أشار حرش إلى أن عدم وضع الكمامة في المدينة أصبح جريمة يعاقب عليها القانون.

إلى ذلك، لفت إلى أن "الحياة بدأت تعود شيئاً فشيئاً إلى المدينة، ويعاود الصينيون ممارسة حياتهم الطبيعية، كما أن معظم المحلات مفتوحة والناس في الشوارع. ومن ناحية الوضع المعيشي لا توجد أي مشكلة حتى الآن".

يذكر أن لجنة الصحة الوطنية الصينية أعلنت، الثلاثاء، وفاة 26 حالة أخرى مصابة بالكورونا ليصل العدد الإجمالي إلى 132 حالة وفاة أغلبها في إقليم هوبي، الذي يخضع للعزل فعلياً، بينما قفز عدد حالات الإصابة بواقع 1459 إلى 5974 حالة.

من مدينة تحد ووهان من الشمال
من مدينة تحد ووهان من الشمال

وبذلك يتجاوز عدد الإصابات في الصين عدد المصابين بمرض التهاب الجهاز التنفسي الحاد (سارس) الذي بلغ 5327 حالة. وقتل سارس، وهو سلالة أخرى من كورونا، حوالي 800 شخص في عامي 2002 و2003.

وبينما يعتقد بعض الخبراء أن السلالة الجديدة المعروفة باسم (2019-إن.سي.أو.في) ليست قاتلة مثل سارس، إلا أنها دقت ناقوس الخطر بسبب انتشارها السريع، وما زالت سماتها الرئيسية غير معروفة، بما في ذلك قدرتها على الإجهاز على المريض.