.
.
.
.

روسيا والصين تتحدان ضد كورونا.. وكيم يعزي بكين

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، ونظيره الصيني وانغ يي، ناقشا التعاون في‭ ‬مكافحة تفشي فيروس كورونا خلال مكالمة هاتفية، السبت.

وقالت الوزارة في بيان: "أشاد الجانب الروسي بالإجراءات التي تتخذها الصين لمكافحة انتشار المرض الذي يسببه فيروس كورونا".

وفي وقت سابق أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الجيش الروسي بالبدء في إجلاء المواطنين الروس من الصين بسبب تفشي المرض.

إجلاء الروس من الصين

ونقلت وكالات أنباء عن المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف أن سلاح الجو الروسي سيبدأ، السبت، إجلاء المواطنين الروس من الصين حيث تفشى فيروس كورونا.

وذكرت وكالتا إنترفاكس وتاس الروسيتان أن بيسكوف أبلغ الصحافيين أن عمليات الإجلاء ستتم في الأقاليم الأكثر تضررا بالفيروس.

وأعلنت تاتيانا جوليكوفا نائبة رئيس الوزراء الروسي، الجمعة، أن بلادها تعتزم إجلاء ما يزيد عن 600 مواطن روسي من مدينة ووهان وإقليم هوبي، بؤرة تفشي فيروس كورونا الجديد في الصين، وإيداعهم في الحجر الصحي لمدة 14 يوما.

وكانت روسيا قد رصدت أول حالتي إصابة بفيروس كورونا وقررت فرض القيود على الرحلات المباشرة من روسيا إلى الصين أكبر شريك تجاري لها.

كيم
كيم

زعيم كوريا الشمالية يعزي الصين

وفي تطور آخر، ذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية، السبت، أن كيم يونغ أون زعيم كوريا الشمالية، أرسل خطابا للرئيس الصيني شي جين بينغ، للتعزية في ضحايا تفشي فيروس كورونا الجديد في الصين.

وأوضحت الوكالة أن كيم "أعرب عن قناعته بأن الحزب والحكومة والشعب في الصين سينتصرون في حملة مكافحة المرض" بتوجيهات الرئيس الصيني.

والصين هي أوثق حليف لكوريا الشمالية. وألغت العاصمة الكورية الشمالية بيونغ يانغ معظم رحلات الطيران إلى الصين وفرضت حجرا صحيا إجباريا على جميع القادمين من هناك، ووضعت قيودا مشددة على المعابر الحدودية في أعقاب تفشي الفيروس.