.
.
.
.

فرنسا تدين محاولة إيران إطلاق قمر صناعي

نشر في: آخر تحديث:

نددت فرنسا، الاثنين، بمحاولة إيران، الأحد، وضع قمر صناعي في المدار، والتي تُذكر بتكنولوجيات "باليستية" مماثلة لتلك المستخدمة لحمل أسلحة نووية، داعية طهران إلى احترام "تعهداتها" الدولية.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الفرنسية، انييس فون در مول: "بموجب تعهداتها الواردة في القرار 2231 الصادر عن مجلس الأمن الدولي، لا يمكن لإيران القيام بهذه الأنشطة، وبينها عمليات إطلاق مرتبطة بصواريخ باليستية قادرة على حمل أسلحة نووية".

واضافت المتحدثة ان "ايران كشفت من جهة اخرى صاروخا باليستيا جديدا مداه يمكن ان يتجاوز 500 كيلومتر".

ويدعو القرار 2231 الصادر عن مجلس الأمن الدولي، ايران الى "عدم القيام باي نشاط يتصل بصواريخ باليستية يتم تصنيعها لحمل شحنات نووية، بما فيها عمليات اطلاق تستخدم فيها تكنولوجيا الصواريخ الباليستية".

وسبق ان حذرت الولايات المتحدة من البرنامج الفضائي الايراني، معتبرة ان قيام طهران في كانون الثاني/يناير 2019 باطلاق صاروخ يحمل قمرا صناعيا يشكل "استفزازا" وانتهاكا للقرار 2231.

وأفاد مسؤول بوزارة الدفاع الإيرانية، الأحد، أن بلاده أطلقت قمرها الصناعي محلي الصنع "ظفر"، لكنه لم يصل إلى مداره.

ونقل التلفزيون الرسمي عن المسؤول أن القمر "لم يصل إلى مداره كما كان مخططا".

وبثت قناة "العالم" على "تليغرام" أن القمر "واجه خللا في بلوغ السرعة اللازمة".