.
.
.
.

قلق فرنسي من انتهاك طهران للاتفاق النووي

نشر في: آخر تحديث:

أعرب وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان، عن قلقه من انتهاك إيران لاتفاق فيينا.

وعلى هامش قمة ميونخ قال لو دريان إنه أبلغ نظيره جواد ظريف تصميم فرنسا على ضرورة خفض التصعيد في الخليج.

كما دعا وزير الخارجية الفرنسي تركيا إلى احترام مقررات مؤتمر برلين حول ليبيا والتي أقرت بوقف القتال وعدم التدخل العسكري وإشعال الأزمة الليبية.

وكانت فرنسا قد نددت ، الاثنين الماضي، بمحاولة إيران، وضع قمر صناعي في المدار، والتي تُذكر بتكنولوجيات "باليستية" مماثلة لتلك المستخدمة لحمل أسلحة نووية، داعية طهران إلى احترام "تعهداتها" الدولية.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الفرنسية، انييس فون در مول: "بموجب تعهداتها الواردة في القرار 2231 الصادر عن مجلس الأمن الدولي، لا يمكن لإيران القيام بهذه الأنشطة، وبينها عمليات إطلاق مرتبطة بصواريخ باليستية قادرة على حمل أسلحة نووية".

وأضافت المتحدثة أن "إيران كشفت من جهة أخرى صاروخا باليستيا جديدا مداه يمكن أن يتجاوز 500 كيلومتر".

ويدعو القرار 2231 الصادر عن مجلس الأمن الدولي، إيران إلى "عدم القيام بأي نشاط يتصل بصواريخ باليستية يتم تصنيعها لحمل شحنات نووية، بما فيها عمليات إطلاق تستخدم فيها تكنولوجيا الصواريخ الباليستية".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة