.
.
.
.

نائب لبناني: يجب وقف الرحلات من وإلى إيران

نشر في: آخر تحديث:

بعد إعلان تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا المستجد، الجمعة، لدى سيدة لبنانية وصلت على متن طائرة قادمة من مدينة قم الإيرانية، أكد رئيس لجنة الصحة النيابية، عاصم عراجي، أنه يجب اتخاذ إجراءات احترازية بحق المسافرين القادمين من بلدان فيها كورونا، مثل الصين وكوريا وإيران وغيرها من البلدان.

وعن إمكانية توقيف الرحلات الجوية من وإلى إيران قال عراجي في تصريح لوكالة "سبوتنيك" الروسية، السبت: "بعيداً عن السياسة، من الناحية الطبية من المفترض توقيف السفر من وإلى إيران لوقت معين، وهذا الموقف طبي وليس سياسياً، حتى العراق أقفل المجال الجوي، وهي إجراءات احترازية وطبية لمنع انتقال المرض إلينا".

كما أضاف: "دعونا إلى اجتماع بحضور وزير الصحة والنواب في لجنة الصحة وغير لجنة الصحة، لأن هذا الموضوع يهم كل النواب والمجتمع والنقابات الطبية، لأخذ توصيات حول الإجراءات التي سنتخذها في حال انتشر الوباء، بما في ذلك تحضير المستشفيات وغرف العزل في كل المناطق لتكون مجهزة لاستقبال الحالات".

تصدير الكمامات للخارج!

وحول اختفاء الكمامات الطبية من الصيدليات في لبنان أوضح عراجي أنه "قبل أن يظهر فيروس كورونا في لبنان تم تصدير الكمامات لبعض الدول، ووزارة الاقتصاد أخذت قراراً بالتعاون مع وزارة الصحة لمنع تصدير أي كمامات إلى الخارج"، مشيراً إلى أن "الإجراءات التي تتخذها الدولة اللبنانية بتوجيهات من منظمة الصحة العالمية وكل التعليمات التي تأتي من المنظمة تتقيد بها الوزارة".

إلى ذلك شدد أنه يجب بذل جهد عالمي لوضع إجراءات احترازية قوية تطبق على كل الدول للحد من انتشار كورونا.

وكان وزير الصحة اللبناني، حمد حسن، قد أعلن، في مؤتمر صحافي، الجمعة، عن تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا في البلاد لسيدة وصلت من إيران.

كما أكد حسن أنه لن يتم أخذ أي إجراء بوقف الرحلات إلا بعد التشاور مع رئيس الحكومة، حسان دياب، واللجنة الوطنية المكلفة، معتبراً أن هذا "التدبير سابق لأوانه، وقد يكون له تبعات هلعية أو احترازية، وهذا الموضوع نتابعه ونبني على الشيء مقتضاه".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة