.
.
.
.

فيروس كورونا.. 71 وفاة جديدة بالصين والصحة العالمية تتأهب

نشر في: آخر تحديث:

ارتفعت حصيلة الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجد في الصين القارية، الثلاثاء، إلى 2663 حالة بعدما سجّلت الساعات الأربع والعشرون الماضية 71 وفاة بالفيروس، في أدنى حصيلة وفيات يومية تسجّلها البلاد منذ أكثر من أسبوعين.

وقالت لجنة الصحة الوطنية في تحديثها اليومي لحصيلة الوفيات والإصابات، إن الغالبية العظمى من هذه الوفيات (62 وفاة) سجّلت في مقاطعة هوبي، بؤرة الوباء في وسط البلاد، في حين سجّلت الوفيات التسع المتبقية في مقاطعات أخرى.

وأضافت أنه فيما خصّ عدد الإصابات الجديدة بالفيروس فقد بلغ في الساعات الأربع والعشرين الماضية 508 إصابات، ما يمثّل ارتفاعاً بالمقارنة مع الحصيلة التي سجّلت الاثنين، وبلغت 409 إصابات جديدة.

وأظهرت الحصيلة الجديدة أن العديد من المقاطعات الصينية لم تسجّل أي إصابة جديدة بالفيروس منذ أيام عدّة، في تأكيد لما أعلنته منظمة الصحة العالمية الاثنين من أن الوباء بلغ ذروته في الصين.

وكان مدير عام منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس صرح، الاثنين، بأن العالم يجب أن يبذل المزيد من الجهود لاحتواء تفشي فيروس كورونا المستجد، ويستعد لـ"وباء عالمي محتمل".

وقال غيبريسوس إن المنظمة لا تعتبر أن الفيروس الذي أسفر انتشاره عن وفاة أكثر من 2600 شخص وصل إلى مرحلة وباء عالمي، لكنه أشار إلى أن على دول العالم "القيام بكل ما هو ممكن للاستعداد لوباء عالمي حتمل".

وقال إن ذروة الوباء في الصين حدثت بين 23 كانون الثاني/يناير و2 شباط/فبراير، وإنّ عدد الحالات الجديدة في البلد "يتراجع باطّراد منذ ذلك الحين".

ويعتقد أن الفيروس ظهر أولاً في أواخر كانون الأول/ديسمبر 2019 في مدينة ووهان في سوق لبيع الحيوانات البرية وانتشر بسرعة مع حركة انتقال كثيفة للمواطنين لتمضية عطلة رأس السنة القمرية في كانون الثاني/يناير.

وفرضت السلطات الصينية في 23 كانون الثاني/يناير حجراً على ووهان البالغ عدد سكانها 11 مليون نسمة، وأغلقت سائر أنحاء مقاطعة هوباي في الأيام التي تلت.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة