.
.
.
.

كورونا في اليابان.. وفاة رابع راكب من السفينة وتعليق مباريات

نشر في: آخر تحديث:

أعلن التلفزيون الياباني، اليوم الثلاثاء، أن شخصا رابعا من ركاب السفينة السياحية "دياموند برنسيس" الراسية في اليابان، توفي متأثرا بفيروس كورونا، مضيفا أن الراكب المتوفى في الثمانينات من عمره، فيما أعلنت السلطات تعليق مباريات لكرة القدم بسبب الفيروس.

وذكر موفد "العربية" و"الحدث" أن 3 حافلات محملة بركاب غادرت السفينة الموبوءة. ومعلوم أن اليابان هوجمت بقوة لطريقة تعاملها مع الوضع على السفينة السياحية التي تديرها شركة كارنيفال كورب والتي أصيب مئات على متنها.

كما ذكر موفد القناة أن وزير الصحة الياباني، دعا إلى إغلاق جميع المدارس اليابانية في حال حصول إصابات في أي مدرسة أو انتشار الفيروس قريبا من التجمعات السكنية.

وكان موفد القناة في اليابان أفاد بإغلاق مدرسة ثانوية في محافظة تشيبا المجاورة للعاصمة طوكيو، بعد أن تبين إصابة معلمة بفيروس كورونا المستجد، حيث استمرت في التدريس لمدة أسبوع بعد إصابتها بأعراض ارتفاع درجة الحرارة في 12 فبراير الماضي.

وقررت البلدية إغلاق المدرسة والتعاون مع الإدارة لإجراء الفحوص اللازمة للذين كانوا على تواصل مباشر مع المعلمة، التي أشارت تقارير طبية إلى أن حالتها الآن مستقرة.

وقالت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية (إن.إتش.كيه) إن رابطة الدوري الياباني قررت اليوم الثلاثاء تأجيل كل المنافسات المحلية حتى 15 مارس/آذار المقبل خوفا من انتشار فيروس كورونا.

ويأتي هذا القرار بعد ساعات من تأجيل مباريات كان من المفترض إقامتها في الكأس المحلية في اليابان يوم الأربعاء.

"وباء عالمي محتمل"

صرح مدير عام منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، الاثنين، بأن العالم يجب أن يبذل المزيد من الجهود لاحتواء تفشي فيروس كورونا المستجد، ويستعد لـ"وباء عالمي محتمل".

وقال غيبريسوس إن المنظمة لا تعتبر أن الفيروس الذي أسفر انتشاره عن وفاة أكثر من 2600 شخص وصل إلى مرحلة وباء عالمي، لكنه أشار إلى أن على دول العالم "القيام بكل ما هو ممكن للاستعداد لوباء عالمي حتمل".