.
.
.
.

1100 إصابة بكورونا في إيطاليا.. وأميركا تسجل أول وفاة

نشر في: آخر تحديث:

ارتفع عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في إيطاليا، بؤرة تفشي الوباء في القارة الأوروبية، إلى أكثر من 1000 إصابة، فيما وصل عدد الوفيات إلى 29.

وقال رئيس هيئة الحماية المدنية الإيطالية في مؤتمر صحفي إن إجمالي عدد حالات الإصابة وصل إلى 1128 اليوم السبت. و52% من هؤلاء المصابين لم يظهروا أعراضاً للمرض أو أظهروا أعراضاً محدودة، بحسب الحماية المدنية.

وأفاد مسؤولون بوفاة 8 حالات أخرى مصابة بالفيروس، ليرتفع إجمالي الوفيات جراء الفيروس بالبلاد إلى 29، بينما شفي 50 شخصاً من المرض في إيطاليا.

أول وفاة في أميركا

في سياق آخر، توفي مريض في ولاية واشنطن الأميركية جراء إصابته بكورونا المستجد، وفق ما أفاد متحدث باسم السلطات الصحية في الولاية، لتسجل بذلك الوفاة الأولى بالفيروس على الأراضي الأميركية.

وأشارت آخر الإحصاءات إلى ما لا يقل عن 100 إصابة بالفيروس في الولايات المتحدة من دون أن تتبين في الأيام الأخيرة أي صلة للعديد من المرضى ببؤرة محددة للوباء، ما يوحي أن الفيروس يتفشى.

ارتفاع المصابين في بريطانيا إلى 23

كذلك، أعلنت وزارة الصحة في بريطانيا أن عدد المصابين بفيروس كورونا في المملكة المتحدة ارتفع إلى 23 اليوم السبت بعد‭ ‬أن أثبتت الاختبارات إصابة ثلاثة آخرين بالفيروس.

وذكرت الوزارة في بيان أنه "حتى التاسعة من صباح يوم 29 فبراير/شباط، أجريت اختبارات لإجمالي 10 آلاف و483 شخصاً في المملكة المتحدة.. جاءت نتائج 23 منهم إيجابية".

وكان رئيس الوزراء بوريس جونسون قد قال الجمعة إن الحد من انتشار فيروس كورونا صار يتصدر أولويات حكومته في الوقت الراهن، وذلك بعد وقت وجيز من إعلان وفاة أول بريطاني جراء الفيروس الذي أصيب به في سفينة سياحية احتُجزت في وقت سابق باليابان.

فرنسا تحظر التجمعات العامة

بدورها، أعلنت السلطات الفرنسية تسجيل 100 حالة إصابة بفيروس كورونا حتى اليوم. ومن هؤلاء مازال 59 في المستشفى، ولقي اثنان حتفهما، وتعافى 12.

وحظرت فرنسا جميع التجمعات في أماكن مغلقة لأكثر من 5000 شخص لإبطاء وتيرة انتشار فيروس كورونا.

وأعلن وزير الصحة اوليفييه فيران عن إلغاء التجمعات الكبيرة في الأماكن المغلقة بعد اجتماع خاص لمجلس الوزراء اليوم السبت.

وبات من المحظور عقد أي تجمعات عامة بالمرة في إقليم واز شمال باريس الذي شهد عدداً من الحالات، وكذلك في بلدة بجبال الألب شهدت حالات عدوى أيضاً، وفق الوزير.

وجاءت هذه الخطوة بعد إعلان سويسرا يوم الجمعة حظر فعاليات كان من المتوقع أن تجذب أكثر من 1000 شخص في محاولة للسيطرة على تفشي الفيروس.

في الوقت نفسه أعلنت إيطاليا أن المدارس والجامعات ستظل مغلقة للأسبوع الثاني على التوالي في ثلاثة أقاليم شمالية في محاولة لاحتواء أسوأ تفش للمرض في أوروبا.

وظهر فيروس كورونا المستجد للمرة الأولى في مدينة ووهان الصينية في ديسمبر/كانون الأول الماضي، وسرعان ما تفشى في الصين وفي عدد من الدول متسبباً بوفاة المئات وإصابة عشرات الآلاف.

ارتفعت قائمة الدول التي تأثرت بالمرض إلى ما يقرب من 60 دولة. أصيب أكثر من 84 ألف شخص في جميع أنحاء العالم بالمرض، مع ارتفاع عدد الوفيات إلى 2800.