.
.
.
.

نتنياهو يحتفي "بنصر انتخابي".. ولا أغلبية حاكمة بعد

نشر في: آخر تحديث:

احتفى رئيس الوزراء الاسرائيلي، بنيامين نتنياهو، المتهم بسلسلة من ملفات الفساد فجر الثلاثاء بـ"انتصاره الكبير" الذي جاء "رغم كل الصعاب"، في الانتخابات التشريعية التي أجريت الاثنين وكانت حاسمة لبقائه السياسي.

وقال نتنياهو "هذا النصر الليلة الذي فاق كل التوقعات أكبر من نصر عام 1996، لقد واجهنا كل القوى التي قالت عهد نتنياهو ولى وانتهى". وأضاف "انتقلنا من بيت إلى بيت ومن شارع إلى شارع وجبنا البلاد بطولها وعرضها، والتقينا مواطني إسرائيل حيث كان لابد أن نقنع البعض وننقل لهم عدوى حماسنا".

في التفاصيل، حصلت الكتلة اليمينية وفق الاستطلاعات على 60 مقعداً، وستكون بحاجة إلى مقعد واحد لتشكيل الحكومة بغالبية 61 نائباً، من أصل 120 في الكنيست.

وأظهرت استطلاعات الرأي أن نتنياهو تقدم الثلاثاء في الانتخابات، لكنه لم يحصل على الأغلبية الحاكمة في ثالث انتخابات عامة في أقل من عام.

"فاز الاستيطان"

في المقابل، قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، إن الاستيطان هو من فاز رداً منه على هذه النتائج، مضيفاً أن "نتنياهو قرر أن استمرار الاحتلال والصراع يجلب الازدهار لإسرائيل، فاختار أن يكرس أسس وركائز الصراع ودوامة العنف والتطرف والفوضى وإراقة الدماء، وبذلك يفرض أن تعيش المنطقة وشعوبها بالسيف".

وتابع معتبراً أن الخطوة القادمة هي الضم، لافتاً إلى أن نتنياهو على الجانب الخاطئ للتاريخ.

وكانت مفوضية الانتخابات في إسرائيل قد أعلنت في وقت سابق إغلاق مراكز الاقتراع في انتخابات الكنيست وبدء فرز الأصوات، وأظهرت حينها النتائج الأولية حسب وسائل إعلام إسرائيلية، تقدم بنيامين نتنياهو، إلى أن أعلن فوزه بنفسه.

انتخبابات تشريعية في إسرائيل للمرة الثالثة في أقل من عام (أرشيفية- فرانس برس)
انتخبابات تشريعية في إسرائيل للمرة الثالثة في أقل من عام (أرشيفية- فرانس برس)

عين نتنياهو على ولاية رابعة

وفتحت مراكز الاقتراع صباح الاثنين، في إسرائيل في ثالث انتخابات تشريعية تجري في أقل من عام، كانت حاسمة لرئيس الوزراء المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو الذي كافح من أجل البقاء في السلطة في ظل اتهامات له بالفساد.

وتوجه 6,4 مليون إسرائيلي إلى أكثر من 10 آلاف مركز اقتراع لاختيار مرشحهم لرئاسة الحكومة قبل أن تغلق المراكز أبوابها الساعة 22,00 (20,00 ت غ).

يشار إلى أن نتنياهو، وهو أطول رئيس وزراء في المنصب في إسرائيل، كان قائماً بالأعمال لأكثر من عام حيث تمكنت إسرائيل المنقسمة من تجاوز انتخابين غير حاسمين وشلل سياسي طال أمده.

وقد تولى رئاسة الحكومة لثلاث ولايات متوالية، إلا أنه يسعى للفوز برابعة!