.
.
.
.

بعد مقتل 20 أفغانياً.. ضربة "وقائية" أميركية ضد طالبان

نشر في: آخر تحديث:

أعلن متحدث باسم القوات الأميركية في أفغانستان، أن أميركا نفذت ضربة "دفاعية"، اليوم الأربعاء، ضد عناصر من طالبان هاجمت نقطة تفتيش أفغانية وقتلت 20 عنصرا.

وأوضح المتحدث أن أميركا ملتزمة بالسلام لكن عليها مسؤولية الدفاع عن شركائها الأفغان، في إشارة إلى اتفاق السلام الذي وقع السبت بين واشنطن وطالبان في الدوحة. ودعا طالبان لوقف الهجمات والتمسك بتعهداتها.

قتل 20 جنديا وشرطيا أفغانيا على الأقل في سلسلة هجمات لطالبان ليلا، وفق ما أكد مسؤولون حكوميون لوكالة فرانس برس، الأربعاء، وذلك بعد ساعات على إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب أنه أجرى محادثة "جيدة جدا" مع زعيم الحركة.

وقال صفي الله أميري عضو مجلس ولاية قندوز، إن "مقاتلي طالبان هاجموا ثلاثة مواقع للجيش على الأقل في منطقة إمام صاحب في قندوز الليلة الماضية وقتلوا 10 جنود وأربعة شرطيين على الأقل". كما هاجمت الحركة الشرطة في ولاية أوروزغان (وسط) ليل الثلاثاء. وأكد المتحدث باسم الحاكم زرقاي عبادي لوكالة فرانس برس "قتل ستة شرطيين وأصيب سبعة بجروح".

بعدما أفاد متحدث باسم حركة طالبان، الثلاثاء، بأن كبير مفاوضي الحركة الملا بردار أخوند أجرى مكالمة هاتفية مع الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، قبل بضعة أيام، أعلن ترمب أنه كان"حديثاً جيداً جداً"، مضيفاً أنه أبلغ الملا بأن بلاده لا تريد العنف وسترى ما يحدث.

بدوره، أكد المتحدث باسم الحركة أن الاتصال تم بعدما وقع الجانبان اتفاقاً لانسحاب القوات‭ ‬الأجنبية في الدوحة.

"30 دقيقة"

وكشف ذبيح الله مجاهد، في تغريدة له عبر تويتر عن أن رئيس الولايات المتحدة ترمب أجرى محادثة هاتفية مع النائب السياسي لطالبان الملا بردار أخوند، معلناً أنه سيتم نشر التفاصيل في وقت لاحق.

وأضاف في بيان أرسل بالبريد الإلكتروني أن المحادثة استمرت أكثر من 30 دقيقة.

يذكر أن الولايات المتحدة وحركة طالبان كانتا قد وقعتا اتفاقاً في الدوحة التي تربطها علاقة جيدة مع الحركة، السبت، ينص على التزام الجانبين بالعمل بسرعة للإفراج عن السجناء من المقاتلين كإجراء لبناء الثقة بالتنسيق والموافقة من جميع الأطراف المعنية.