.
.
.
.

شفاء 17 مصاباً بكورونا في الضفة الغربية

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت وزيرة الصحة الفلسطينية، الجمعة، عن شفاء 17 مصابا بفيروس كورونا، مشيرة إلى أنهم من بين الحالات الأولى التي تم تشخيصها بالمرض في الضفة الغربية.

وقالت مي كيلة في مؤتمر صحافي في رام الله "أهنئ أحبتنا المرضى وذويهم وعموم أبناء شعبنا عموما بشفاء 17 مصابا بفيروس كورونا الذين كانوا في العزل في فندق أنجل في بيت لحم".

كما أضافت أنه تم التأكد من خلو 19 شخصا من المخالطين للمصابين كان يشتبه بإصابتهم بفيروس كورونا وكانوا في الحجر الصحي أيضا.

هذا وأوضحت الوزيرة أنه سيتم السماح للمرضى الذين أعلن عن شفائهم من المخالطين بالعودة إلى منازلهم شرط أن يضعوا أنفسهم في الحجر المنزلي 14 يوما وذلك تماشيا مع الإجراءات الطبية المعمول بها عالميا.

عدد الحالات المصابة 31

وذكرت وزيرة الصحة أنه جرى رصد حالة إصابة جديدة اليوم في بلدة سلفيت بالضفة الغربية لشخص عائد من باكستان ليصل عدد الحالات إجمالا إلى 31 شخصا.

وكانت السلطة الفلسطينية قد أعلنت حالة الطوارئ في الأراضي الفلسطينية، وشملت اتخاذ الإجراءات تعطيل الدراسة في كافة المدارس والجامعات لمدة شهر، وإغلاق المطاعم والمقاهي والصالات الرياضية وقاعات الأفراح والأماكن العامة.

وأغلقت المساجد والكنائس في مدينة بيت لحم ضمن هذه الإجراءات الاحترازية، التي شملت عزل المدينة عن بقية أنحاء الضفة.

كما أغلقت السلطة الفلسطينية معبر الكرامة الذي يربط الأراضي الفلسطينية بالأردن.