.
.
.
.

استكان لأيام.. الفيروس يستعيد نشاطه في ألمانيا وإسبانيا

نشر في: آخر تحديث:

بعد أيام على تسجيله تراجعاً في حصد الأرواح في كل من ألمانيا وإسبانيا، عاد فيروس كورونا الذي وصفته منظمة الصحة العالمية بالوباء وأسوأ الأزمات الصحية التي تواجه العالم، إلى استعادة "نشاطه"

فإثر 4 أيام من انخفاض الوفيات، عاودت الحصيلة اليومية للوفيات الناجمة عن الفيروس المستجد إلى الارتفاع من جديد في إسبانيا، مع تسجيل 743 وفاة الثلاثاء، ما يرفع الحصيلة الإجمالية إلى 13798، وفق أرقام وزارة الصحة.

كما ارتفع أيضاً عدد الإصابات الإضافية خلال 24 ساعة بوتيرة سريعة معدلها 4,1% مقابل 3,3% في اليوم السابق، ليبلغ عدد الإصابات الإجمالي في هذا البلد الأكثر تضرراً من الفيروس بعد إيطاليا 140510.

وكان رئيس الوزراء، بيدرو سانشيز، أعلن السبت الماضي تمديد حالة الطوارئ في البلاد لمدة أسبوعين آخرين، أي إلى 26 أبريل.

ألمانيا على درب إسبانيا

بدورها، سجلت ألمانيا بعد أربعة أيام من انخفاض معدل الإصابات ارتفاعًا اليوم الثلاثاء بحسب ما أفاد معهد روبرت كوخ للأمراض الوبائية الذي حذر من رفع الإجراءات المفروضة مبكرا.

وسجلت ٣٨٣٤ إصابة جديدة في ٢٤ ساعة، في زيادة ب٢٠٠ إصابة يوميا تقريبا عن الأيام الأربعة الماضية.

كما سجلت ١٧٣ وفاة إضافية مقارنة ب ٩٢ في اليوم الذي سبقه.

من أحد المصانع في ألمانيا (أرشيفية- فرانس برس)
من أحد المصانع في ألمانيا (أرشيفية- فرانس برس)

أكثر من 75 ألف وفاة حول العالم

وكان مدير معهد روبرت كوخ شدد في وقت سابق الثلاثاء على أنه من السابق لأوانه التحدث عن حدوث تراجع في عدد حالات الإصابة الجديدة بالفيروس في ألمانيا.

وقال لوتر فيلر للصحفيين "علينا الانتظار بضعة أيام لنرى إن كانت التقارير ستشير إلى حدوث مثل هذا المنحنى".

من إيطاليا (فرانس برس)
من إيطاليا (فرانس برس)

يذكر أن عدد الوفيات بكوفيد-19 حول العالم تجاوز 75 ألفا، معظمهم في أوروبا، منذ ظهر الوباء في الصين في كانون الأول/ديسمبر، وفق حصيلة أعدّتها فرانس برس بناء على مصادر رسمية الساعة 09,45 ت غ الثلاثاء.

وتم تسجيل 75 ألفا و538 وفاة حول العالم، بينها 53 ألفا و928 حالة في أوروبا التي باتت القارة الأكثر تأثّرا بالفيروس.