.
.
.
.

الفيروس يتحدى الصين.. بكين تستنفر منعاً لموجة ثانية

نشر في: آخر تحديث:

دشن الفيروس المستجد جولة تحدٍّ جديدة أمام الصين، التي انطلق منها، مع ارتفاع أعداد الإصابات الجديدة إلى أعلى مستوياتها منذ شهر ونصف.

فقد أعلنت الصين أعلى عدد من حالات الإصابة بكورونا منذ نحو ستة أسابيع نتيجة زيادة في عدد المسافرين المصابين القادمين من الخارج في تأكيد للتحديات التي تواجهها بكين في منع حدوث موجة ثانية من كوفيد-19، لا سيما مع تحذير منظمة الصحة العالمية، فضلاً عن العديد من الخبراء الصحيين حول العالم من جولة ثانية محتملة للفيروس الذي طال حتى الآن أكثر من 190 دولة وإقليما، ووصفته المنظمة العالمية بأسوأ أزمة صحية تواجه العالم الحديث.



وسجلت 108 حالات إصابة جديدة، أمس الأحد، بزيادة عن 99 حالة قبل يوم فيما يمثل أعلى عدد من الإصابات منذ الإعلان عن 143 حالة إصابة في الخامس من مارس.

وتبلغ الآن حالات الإصابة المؤكدة في بر الصين الرئيسي 82160 حالة، في حين ارتفع عدد حالات الوفاة حالتين ليصل إلى 3341 حالة.

خطر القادمين من الخارج

في التفاصيل، أوضحت لجنة الصحة الوطنية، اليوم الاثنين، أن 98 من الحالات الجديدة كانت لأشخاص دخلوا الصين من بلد آخر في زيادة قياسية جديدة وبارتفاع عن 97 حالة تم تسجيلها قبل يوم.

في حين تراجع عدد الحالات التي لم تظهر عليها أعراض إلى 61 من 63 قبل يوم.

إلى ذلك، أعلن إقليم هيلونغجيانغ المجاور لروسيا بشمال شرق الصين، 56 حالة إصابة جديدة، منها 49 حالة من روسيا.

وأعلنت المدن الصينية القريبة من الحدود مع روسيا، يوم الأحد، أنها ستشدد القيود على الحدود وإجراءات العزل الصحي للقادمين من الخارج.