.
.
.
.

اليونان: نقل أول دفعة من الأطفال اللاجئين إلى دول الاتحاد الأوروبي

نشر في: آخر تحديث:

نقلت اليونان 12 طفلا بلا مرافق من مخيمات مكتظة باللاجئين إلى لوكسمبورغ اليوم الأربعاء، في أول عملية نقل من بين ألف أخرى تعمل السلطات على التعجيل بها في ظل مخاوف من تأثير فيروس كورونا على الجماعات المعرضة لخطر انتشاره.

ومن المتوقع أن تسافر مجموعة ثانية تضم 50 طفلا جوا من أثينا إلى ألمانيا يوم السبت، بينما تسافر مجموعة أخرى من 20 طفلا إلى سويسرا في وقت لاحق. وتأمل اليونان في إعادة توطين نحو 1600 قاصر بلا مرافق خلال الشهور المقبلة.

ويعيش ما لا يقل عن 5200 طفل مهاجر من سوريا وأفغانستان والعراق ودول إفريقية في اليونان حاليا. ويعاني عدد كبير منهم أوضاعا معيشية قاسية في مخيمات في جزر ببحر إيجة.

وقال نائب وزير الهجرة يورجوس كوموتساكوس، إنه على الرغم من أن عدد الأطفال صغير لكن نقلهم يبعث رسالة قوية للآخرين للاقتداء بلوكسمبورغ.

وأضاف أن اليونان تضطر لتحمل حصة غير متناسبة من عبء اللاجئين.

وتابع قائلا في تصريحات لهيئة البث الحكومية إي.آر.تي: "تواجه اليونان أزمة داخل أزمة: الهجرة والوباء معا".

وأضاف "هذا المزيج يجعل الوضع الصعب بالفعل أكثر صعوبة وتعقيدا".

وتواجه اليونان، التي فرضت إجراءات العزل العام مبكرا، جائحة فيروس كورونا بشكل جيد نسبيا مقارنة بالكثير من الدول الأوروبية، حيث سجلت 2170 إصابة مؤكدة بالفيروس، و101 حالة وفاة حتى الآن.