.
.
.
.

إيبولا مجددا.. تحذير من التفشي بعد هروب مريض في الكونغو

نشر في: آخر تحديث:

بعدما أصاب المرض 6 أشخاص الأسبوع الماضي، أعلنت منظمة الصحة العالمية، الثلاثاء، أن فيروس إيبولا قد يتفشى في شرق الكونغو مرة أخرى بعد هروب مريض من المستشفى، مما يعقد جهود احتواء المرض.

وكانت جمهورية الكونغو الديمقراطية على بعد يومين من إعلان نهاية ثاني أكبر تفشي لوباء الإيبولا في العالم، عندما تم اكتشاف سلسلة جديدة من العدوى في 10 أبريل/نيسان الجاري.

ومنذ ذلك الحين، سعت السلطات الصحية إلى احتواء تفشي الفيروس، ولكن يوم الجمعة، فر سائق سيارة أجرة يبلغ من العمر 28 عاما، ثبتت إصاباته بالفيروس من المستشفى التي كان يعالج فيه، مما يهدد بزيادة عدد الإصابات.

بدوره، قال بوبكر ديالو، نائب مدير الحوادث في عملية الاستجابة للإيبولا في منظمة الصحة العالمية: "نستخدم جميع الخيارات للعثور عليه، نحن نتوقع حالات إصابة بسبب العدوى منه".

"غير حقيقي".. وقتل 2200 شخص

يشار إلى أن عقودا من الصراع وسوء الحكم كانت أدت إلى تقويض ثقة الناس في السلطات في الكونغو، فعلى الرغم من أن فيروس إيبولا قتل أكثر من 2200 شخص منذ أغسطس/أب من عام 2018، إلا أن الأبحاث تظهر أن العديد من الناس يعتقدون أن المرض غير حقيقي.

وأضاف ديالو: "ليس لدينا أي تفاصيل حتى الآن، وقد عمل الجميع مع السلطات والمجتمع المدني للعثور عليه".

إلى ذلك، يعد وجود مجموعات تفشي صغيرة أمرا شائعا في نهاية الوباء، لكن العاملين الصحيين بحاجة إلى التأكد من احتواء الفيروس عن طريق تتبع وحجر وتطعيم جميع الأشخاص الذين كانوا على اتصال بالحالات الجديدة.