.
.
.
.

زيادة عدد مصابي كورونا على سفينة إيطالية باليابان لـ91

نشر في: آخر تحديث:

قال مسؤولون اليوم الجمعة إن ما يصل إلى 91 من طاقم سفينة سياحية إيطالية راسية للإصلاح في ميناء ناجاساكي جنوب غربي اليابان أصيبوا بفيروس كورونا، وسط أسئلة عن كيف ومتى يمكن أن يعودوا لبلادهم.

وأخضعت السلطات حوالي نصف طاقم السفينة المكون من 623 شخصا للفحص، وهي تسابق الزمن لفحص الباقين بعدما اكتشفت إصابة أحدهم هذا الأسبوع مما أثار القلق من احتمال انتشار المرض على نطاق أوسع والضغط على الخدمات الطبية في نهاية الأمر.

وقالت الحكومة إن من تأكد خلوه من المرض سيجري ترحيله إلى بلده، في قرار أشاد به المسؤولون في ناجاساكي. وكانت وحدة تابعة لشركة ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة قد نقلت السفينة كوستا أتلانتكا إلى حوض للسفن في ناجاساكي في أواخر فبراير شباط للإصلاح والصيانة بعدما أفسدت جائحة كورونا خطط الإصلاح التي كانت مقررة في الصين.

أسرة غير متوفرة

وتأتي الإصابات على متن هذه السفينة بعد ظهور حالات على السفينة دايموند برنسيس في يوكوهاما قبل نحو شهرين، حيث تبين أن
أكثر من 700 من الركاب وأفراد الطاقم أصيبوا بالفيروس، لكن لا يوجد على متن كوستا أتلانتكا سوى أفراد الطاقم.

وقال مسؤولون في ناجاساكي إن الحالات الأخيرة أثارت مخاوف بشأن التأثير على سكان المدينة بعدما تبين أن بعض أفراد الطاقم كانوا قد غادروا منطقة الميناء.

الباخرة الإيطالية (فرانس برس)
الباخرة الإيطالية (فرانس برس)

وينتاب السلطات قلق أيضا من احتمال زيادة عدد المرضى الذين تتطلب حالتهم العلاج بالمستشفى في وقت يمثل فيه ارتفاع الإصابات المحلية ضغطا بالفعل على الخدمات الطبية في أنحاء اليابان. ولا تتوافر أسرّة في المستشفيات بأجزاء من اليابان التي سجلت حوالي 12500 إصابة بالفيروس وأكثر من 300 وفاة.