.
.
.
.

بكين تزيد الغموض حول زعيم كوريا.. "لا معلومات لدينا"

نشر في: آخر تحديث:

على الرغم من تقارير سابقة أكدت إرسال بكين وفداً طبياً إلى كوريا الشمالية، نفت الصين الاثنين أن يكون في جعبتها أي معلومات عن الزعيم الكوري كيم يونغ أون. وقالت وزارة الخارجية الصينية إنه ليست لديها معلومات تقدمها بخصوص كيم، وسط تقارير متضاربة وتكهنات عن مكانه وعن حالته الصحية.

أدلى المتحدث باسم وزارة الخارجية غنغ شوانغ بهذا التصريح خلال إفادة صحافية يومية بعدما سئل عن تقارير تتحدث عن إرسال وفد صيني يضم خبراء في الطب إلى كوريا الشمالية، وعما إذا كان الوفد قد أُرسل لمساعدة كيم يونغ أون أو لتقديم العون لبلاده في التعامل مع فيروس كورونا.

"لا شيء مريب"

يأتي هذا بعد أن أفاد ثلاثة أشخاص مطلعين على الوضع لوكالة رويترز بأن فريقا صينيا أُرسل إلى كوريا الشمالية يوم الخميس لتقديم المشورة بشأن كيم، لكن لم يتضح ما الذي يعنيه ذلك فيما يتعلق بصحته.

وكان تشونغ إن مون، مستشار رئيس كوريا الجنوبية للسياسة الخارجية، أكد مساء الأحد أن كيم في وضع جيد، مؤكداً في حديث لوسائل اعلام أميركية أن موقف حكومته في هذا الشأن ثابت.

كما قال "أعتقد أن الزعيم كيم يونغ أون على قيد الحياة وهو في وضع جيد". وأضاف: "لقد كان مقيما في منطقة وونسان منذ 13 أبريل/نيسان، ولم يتم رصد أي حركات مثيرة للريبة حتى الآن".

كيم جونغ أون (رويترز)
كيم جونغ أون (رويترز)

يشار إلى أن تضارباً هائلاً بشأن صحة زعيم كوريا الشمالية كان شغل على مدى الأيام الماضية وسائل الإعلام حول العالم، خصوصا بعد غيابه عن مراسم الاحتفال بالذكرى السنوية لميلاد جده كيم إيل سونغ مؤسس كوريا الشمالية يوم 15 إبريل/نيسان الجاري.

ولم تفلح الرسالة المنسوبة إليه، والتي أعلن عنها الراديو الرسمي في البلاد في تخفيف الغموض بشأن وضعه الصحي.