.
.
.
.

شاهد.. اشتباكات بين المتظاهرين والجيش في لبنان

نشر في: آخر تحديث:

وسط انهيار العملة المحلية وارتفاع أسعار المواد الغذائية وازدياد حدة الأزمة الاقتصادية، اندلعت احتجاجات متفرقة مناهضة للحكومة في عدة مناطق من لبنان الاثنين.

وأظهرت فيديوهات تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي مشاهد مرعبة من منطقة عين الرمانة - فرن الشباك في محافظة جبل لبنان، حيث اندلعت مواجهات بين الجيش والمتظاهرين، حوّل المنطقة إلى ساحة حرب، وسط سماع إطلاق نار عنيف.

فقد شهدت المنطقة توتراً بعدما قطع محتجون الطريق بالإطارات المشتعلة، احتجاجاً على الغلاء المعيشي وارتفاع سعر صرف الليرة أمام الدولار، وفق وسائل إعلام محلية.

وجاءت التظاهرات في الوقت الذي بدأت فيه الحكومة بتخفيف الإغلاق الممتد منذ أسابيع للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد في البلاد، والذي أبلغ عن 710 حالات و24 حالة وفاة حتى الآن.

كما أدت احتجاجات الاثنين إلى إغلاق الطرق التي منعت الفرق الطبية من الخروج من العاصمة بيروت لإجراء اختبارات فيروس كورونا في جميع أنحاء البلاد.

وقالت وزارة الصحة إن فرقها ستحاول مرة أخرى، الثلاثاء، وحثت المتظاهرين على السماح للمسعفين الطبيين بالعمل لتقييم انتشار الوباء في الدولة التي يبلغ عدد سكانها 5 ملايين نسمة.

يشار إلى أن العملة الوطنية سجلت انخفاضاً قياسياً جديداً خلال عطلة نهاية الأسبوع، حيث وصل سعر الدولار أربعة آلاف ليرة في السوق السوداء، في حين بقي السعر الرسمي للدولار الواحد عند 1507 ليرة.

ومساء الأحد، أصدر البنك المركزي اللبناني تعميماً يأمر محلات الصرافة بعدم بيع الدولار بأكثر من 3200 ليرة.

إلى ذلك فاقم كورونا وتدابير الإغلاق من أخطر أزمة اقتصادية ومالية تضرب لبنان منذ نهاية الحرب الأهلية التي استمرت من عام 1975 حتى عام 1990.